الحلم..وشجرة الورد المشتهاة – خاطرة – لـ غادة الباز

1 250

الحلم..وشجرة الورد المشتهاة – خاطرة – لـ غادة الباز

حين رحل جدي شعرت بالخوف اﻷول ..

شيء ما نبهني أني أعيش على اﻷرض وأن للعيش على اﻷرض مراسمها الحزينة التي نذعن لها صاغرين…

كان يصلي كثيرا وكنت ارى في صلاته النجاة وفي بيته الذي يغص بذوي الحاجة مفتاح الجنة في بيتنا..

كان كثير اﻹبتسام لا أذكر أني رأيته غير مبتسم الا حينما يذكر أحدهم بسوء في حضرته..

كنت أكبر فيه كظم الغيظ ..والصمت حين الغضب ..

كان يرتدي جلبابا واسعا كنت ارى ان بإمكاني اﻹختباء فيه من الدنيا ….

كانت يداه معطرتان يقدم لي قطوف الورد والريحان بفرح..

وحين مات توقفت الشجرة عن طرح الورد أو هكذا خيل لي ومابدا من أوراق كان مجعدا مزموم القلب كمن يضمر دمعة تحجرت بقلبه ومضى يتململ منها..ترافقه كل حين…

وكما هي قلوبنا تجف حين يرحل عنها الأحبة….

علمنا أننا نتلقى عطايا الله بشرف وقوفا غير راكعين كالمطر يحوطنا بسخائه دون أن ننحني…..

علمنا أن شرفة فرح مأهولة بالضوء تأتي من الله..

تمدنا بالحياة يقينا وإن خذلنا كل أهل اﻷرض …..

تعليق واحد
  1. سحر النحاس يقول

    الله على روعه اﻻحساس ونقاء السريره وصدق المشاعر حملتينا عل ىبساط مخملى ﻻيام هادئه توقف عندها قطار العمر ليتزود بمداد من الرحمه والحنين للماضى حيث النقاء وحلو المشاعر واﻻحساس باﻻمان والحب اﻻسرى الذى يغمر القلب بترياق السكينه رحم الله احبتنا اللذين غادرونا
    جميل هو حرفك وناعمه هى فيض مشاعرك دمتى بروعتك غاليتى

اترك ردك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني .