شباب العروبه – مقاله ـ لـ أحمد خليفه

4 390

حينما نتحدث عن العروبه فيأتي في اذهاننا كل المبادئ والقيم الساميه من عزه وكرامه وشهامه وانسانيه وعادات وتقاليد ورثت لنا بخيرها وشرها.

رزقنا الله عز وجل بالاسلام واخرجنا من الظلمات الي النور وانزل علينا القران وميزنا عن العالمين حيث انه انزله بلغتنا العربيه وارسل الينا نبينا محمد صلي الله عليه وسلم الذي بني حضاره الاخلاق والذي اتفق عليها اكبر دول العالم امريكا بكتابه ان محمد صلي الله عليه وسلم هو افضل مشرع قانوني فيما معناه في البيت الابيض وهذا اعتراف منهم بعزه المصطفي ونبل اخلاقه ومدي امانته وانه النبي الأمي الذي علم المتعلمين وانا اخجل حين اقول أمي ولكنه العالم المعلم الذي علمنا بعلمه ولم يبخل علينا قط والذي بني حضارات النبل والجود والكرم والاخلاق الساميه وتحدث عنها كل العالمين ؛

الساده الكرام تحدثت ومهما تحدثت كتبت ومهما كتبت في هدي نبينا محمد وصفاته وأخلاقه فهو حبيب الله واخر الانبياء فكثرت كلماتي او قلت فلن توفي شفاعته لنا ولن تجمع كل صفاته ولن تعطيه حقه الواجب هو محمد العربي صلي الله عليه وسلم الذي شرف العروبه بعروبته وزادنا عزه بعروبته عليه الصلاه وافضل التسليم. كانت وفاته مؤلمه ٍ محزنه حيث ان الامه العربيه والاسلاميه كلها بل والعالم اجمع خسر أنبل الناس وأشرف الناس وأفضل الخلق أجمعين.

تغيرت الثقافات والمجتمعات ومن حين لاخر وبعد عصور الصحابه وطول الفترات وتوريث جيل لاخر لحكايات وقصص عن هذا العصر النبيل الشريف عصر رسول الله وعصر الصحابه ومن تضحيات وحروب مع الغرب والكفره واصحاب اللامبادئ واللا انسانيه ومن بطولات عمربن الخطاب وانجازات عمروبن العاص وحكايات يراها البعض من الجهله والتخلفين والملحدين في عصرنا هذا انها اساطير من شباب عم عليهم غضب الله والهتهم الدنيا عن ذكره وطاعته عن شباب لا وجه مقارنه بين شباب هذا العصر عصر الصحابه وشباب عصرنا هذا بالقرن الحادي والعشرين. من عصور الخلفاء لعصور الاغنياء الطامعين في الدنيا الحاقدين التابعين الجهله الناسين انفسهم واخرتهم وربهم بل انهم هم الفقراء الضعفاء ولكن لا يعلمون .

عندما ابدأحديثي عن شباب العروبه بالقرن الحالي تعالوا لنري ما حل بنا من عصر الظلام والظلم بعد عصور النور والعدل من عصر الجهل بعد عصر علم من عصر حكام عرب بين صحابه وخلفاء راشدين علموا العالم معني القياده معني الاراده معني النبل معني الامانه لحكام عرب في عصرنا هذا ورثونا الجهل والظلم والاهانه بعد عزه والانقسام والطمع والجشع بين حكام نسوا الله ونسوا عزتهم بسبب اطماعهم الماديه ؛

والله ان التاريخ يسجل والله يعلم بافعالهم وظلمهم لشعوبهم ما كنا نعلم عن ثورات ولا تمرد وعصيان الا بهذه العصور التي ندعو الله ان نخرج منها سالمين مطيعين له لا مذنبين .

الا يعلمون اننا دول الاسلام التي لا يصح ان يكون بها فقيرا ولا محتاج ولا مظلوم عار عليهم كل العار قسموا ارضنا بين دويلات واخري (قطر والكويت والامارات والاردن والسعوديه ومصر وليبياا والجزائر والمغرب وتونس والسودان وافغانستان وغيرها) بعد ان كان الاسلام دوله واحده علي كلمه واحده في صف واحد لا حدود بيننا ولافرق بيننا ولا مهزومين ولا منكسرين .

ورثونا الجهل والظلم ونري هذا في تصرفات شباب العرب في لبسهم وكلامهم وصفاتهم التي بها نسوا اسلامهم وقلدوا دول الغرب فيما يغضب الله واخذوا الشر منهم واخذوا منا الخيرات .

تعالوا نتسائل هل اهينت امراه في عهد رسول الله هل تعرت امرأه في عهد الصحابه هل نام يوما فقير علي جوع هل ظلم احد ولم يجد ناصرا له هل سرق احدا وتغاضت عنه الحكام عل علم الان نري حكام مسلمون يدخلون بيوت الله اناس يحملون الصليب ونري علماء يعملون عند الغرب ويحاربون وطنهم وشباب يبيعون شرفهم ووطنهم وهويتهم من اجل المال والسلطه ونري جماعات تتنافس وتحارب وتقتل باسم الدين وباسم كتاب الله وهدفهم السلطه وهدفهم زائل لا محاله وجماعات اخري ضاله يتاجرون باسم الفقراء والله انه عصر الظلام .

يتحاورون ويجتمعون ويتناقشون ليجدوا حلول ويتنافسون ليجدوا كما يقولون منقذ ولا يعلمون ان المنقذ هو الله ان العدل هو الله ان الخير بيد الله ان الدنيا فانيه ان هناك حساب ان هناك عقاب في زمننا هذا يمشي الفقيروكل شئ ضده والناس تغلق دونه ابوابها ؛

وتراه مبغوضا وليس بمذنب؛ويري العداوه لا يري اسبابها؛ حتي الكلاب اذا رات ذا ثروه ؛ خضعت لديه وحركت اذنابها ؛واذا رات يوما فقيرا عابرا ؛

نبحت عليه وكشرت انيابها.

4 تعليقات
  1. Mohamed Saad يقول

    مقاله اكثر من رائعه ولكن الواقع اللى عايشين فيه بعيد عن الامنيات اللى بنتمناها للوطن العربى بشكل عام
    ودلوقتى كل بلد بتدور على مصلحتها الشخصيه حتى ولو حساب بلد عربيه تانيه

  2. رواء أحمد عبد العال يقول

    جميل استاذ احمد ، ونتمنى الوطن العربى يرجع يتكاتف ويقوى

  3. احمد خليفه يقول

    شكرا لحضراتكم ع رايكم الي زادني شرف

  4. سحر النحاس يقول

    مقاله رائعه وتحليل واقعى لعالمنا العربى الذي اصابه التفكك والوهن نتيجه انصهارنا فى المجتمعات الغربيه وانخراط شبابنا بشكل عشوائى مع ثقافات الغرب ولﻻسف لم هقلدهم فى ايجابياتهم بقدر انسياق شباب امتنا العربيه لتقليد المظهر واطاله الشعر للرجال وارتداء مﻻبس ﻻ تليق بالرحوله وايضا صرعات الفتيات نحو تقليد الغرب بالمﻻبس التى ﻻ تتناسب وديننا الحنيف وانفتاح عبر برامج التواصل اﻻجتماعى بشكل سئ بعيد عن كل معايير اﻻدب واحترام التقاليد والدين واعراف المجتمعات العربيه اصبحنا كالمسوخ ﻻ نحن هؤﻻء وﻻ هؤﻻء ﻻ حافظنا على هويتنا العربيه وﻻ اصبحا خوجات والحل فى محاوﻻت جاده ﻻحياء الهويه العربيه ومحاوله لم الشمل العربى والتعاون المشترك ونبذ الخﻻفات هكذا تقوم اﻻمم ولدى قناعه بان الخير قادم بأذن الله ﻻن الوطن العربى مر بتجربه مريره على مدار السنوات الثﻻثه الفائته اثقلته واكسبته هبرات ما كان ليتعلمها لى مائه عام واصبح هناك وعى كبير بمجريات اﻻمور واعتقد ان ذلك سوف يترجم لصالح المجتمع فى الفترات المقبله ﻻن ﻻ شئ يرجع الى الوراء تلك نواميس الحيا6 اسفه على اﻻطاله لكن مقالتك تحفز على التكر والنقاش بارك الله فى قلمك الثرى

اترك ردك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني .