الوكالة – رواية مسلسلة – الحلقة الثانية – لـ كريم محمد

2 439

الوكالة – الحلقة الثانية

ظل الحقد في قلب ( فتحي ) بعد قرار والدة ، و لم يتحمل المنظر حين رأي ( محمد ) يتسلم العمل في الوكالة مكان والدة ، و لم يتحمل البهجة التي كانت مرسومة علي وجة والدة ، فقال في سرة :

– أقسم بالله أنني لن أسكت علي هذا الظلم.

*   *   *

الوكالة تبيع الأقمشة ، و تستلم البضاعة من التجار و تسلمها إلي يد الزبون ، و كان ( فتحي ) بياع في الوكالة كما كان أخية تماماً ، حتي أخذ ( محمد ) مكان أبية و جلس الأب في البيت يتابع العمل من بعيد …

جلس ( فتحي ) مع أصحابة علي السطح ، و الجوزة تلف عليهم واحد واحد ، ناول ( زغلول ) الجوزة إلي ( فتحي ) و قال :

– هل ستسكت علي تولي ( محمد ) أمر الوكالة ؟

تسلم ( فتحي ) الجوزة و قال :

– هل تراني إمرأة بقرط ؟ أقسم بالله أني سأأخذ حقي ثالث مثلث.

ضحك ( شحاتة ) و قال :

– لكن الحق يقال ، ( محمد ) يستحقها ، أنت صاحب مزاج ، لست بصاحب عمل ، و يدك طويلة و ستأكل من مال الغلابة ، أما ( محمد ) فلن يسرق أموال أبية .

غضب ( فتحي ) و قال :

– لا تقل أبية ، ( محمد ) لا أب لة ، لقد مات أبواة منذ زمن و جاء إلينا حامل المصائب.

قام ( شحاتة ) من مجلسة ثم قال :

– أفعل ما يملية عليك عقلك المسطول .

ثم ضحك ضحكة عالية و انصرف …

مال ( زغلول ) علي ( فتحي ) و سألة :

– ماذا ستفعل ؟

فقال الأخير و هو يبتسم :

– ما يفعلة الثعلب .

ثم قهقه بصوت عال …

يتبع…

2 تعليقات
  1. رواء أحمد عبد العال يقول

    – أفعل ما يملية عليك عقلك المسطول .جميل كريم كالعادة

    1. كريم محمد يقول

      أشكرك

اترك ردك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني .