الوكالة – رواية مسلسلة – الحلقة السادسة – لـ كريم محمد

1 334

الوكالة – رواية مسلسلة – الحلقة السادسة – لـ كريم محمد

في اليوم التالي إستدعي ( محمد ) أخاة ( فتحي ) و أخبرة أنة سيصبح مساعداً لة ، تظاهر ( فتحي ) بالفرح الشديد و أخبر أخاة أنة سيساعدة علي أكمل وجة …

عرف ( فتحي ) أن هذه هي الفرصة التي يحلم بها منذ فترة ، أن يصبح مساعد ل(محمد ) و بعدها يأخ مكانة ، و عرف أن ( محمد ) بهذه الخطوة قد إقترب من نهايتة…

و لكن يبدوا أن الأب حزن من قرار ( محمد ) لأنة بعد يومان من هذا القرار ، أصيب الأب بنوبة قلبية و مات علي سريرة في هدوء ، أقيم العزاء و جلس المعزون يستمعون إلي صوت شيخ المسجد ..

تأكد ( فتحي ) الآن أن الطرق كلها مفتوحة له ، و أن من كان يدافع و يحمي ( محمد ) قد مات ، بعد وفاة الأب ، رأي العاملين في الوكالة في ( محمد ) خليفة صالح لأبوة ، و عرفوا أن ( محمد ) رجل صالح و سيدير الوكالة خير إدارة ….

* * *

بعد إنتهاء العزاء و مرور الثلاثة أيام ، كان الليل و السكون يخيمان علي الحارة ، و الوكالة تم إغلاقها من نصف ساعة ، ظهر دخان كثيف في سماء الحارة فهرع الناس إلي مصدر الدخان فإذا بة الوكالة ، رأوا النار مشتعلة في البضاعة ، هرع ( محمد ) و معة ( فتحي ) و بدأوا في إطفاء الحريق ، و بعد حضور الشرطة تبين أن الحريق بفعل فاعل ، و لكن لم تجد الشرطة الفاعل أو أي بصمة لة في الوكالة ، كل ما وجدتة هو بصمات العاملين بالوكالة ، وبعد الجرد تبين أن نصف البضاعة قد ذهب مع الحريق ، و تبقي النصف الآخر الذي تشبع برائحة النار ، لم يعرف ( محمد ) ماذا يفعل ، و ظن أن الجميع لا يريدة في هذا المكان ، و أن الجميع يكرهة من صميم قلبة ….

تعليق واحد
  1. رواء أحمد عبد العال يقول

    جميل كريم

اترك ردك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني .