المحاماة ليست وظيفة وإنما رسالة للدفاع عن القيم النبيلة (صور)

0
عقدت النقابة العامة للمحامين، اليوم السبت، جلسة حلف اليمين للمحامين الجدد بقاعة اتحاد عمال مصر، بحضور سامح عاشور، نقيب المحامين، رئيس اتحاد المحامين العرب.

ورحب عاشور، خلال الجلسة، بالمحامين الجدد، مؤكدا أنهم مقبلون على مرحلة جديدة في حياتهم، مضيفا أن مهنة المحاماة ليست وظيفة، ولا حرفة، وإنما رسالة للدفاع عن كل القيم النبيلة في المجتمع، وتتطلب الاستعداد والتهيؤ لها، وإدراكا لأهميتها.

وشدد نقيب المحامين على أهمية أن يكون المحامي مؤهلا لأداء هذه الرسالة، من خلال بذل المزيد من الجهد، والاهتمام بالمظهر العام لخلق الانطباع الأول عن المحامي، الذي لا يقل عن القاضي ووكيل النيابة، من حيث الالتزام بالبدلة الكاملة، وكذلك المحامية من التزامها بالحد الأدنى من الاحتشام الذي يحميها من العدوان الذهني والبصري، وذلك بما هو متعارف عليه في العادات والتقاليد المصرية، بالإضافة للاهتمام الموضوعي، من خلال الاستعداد القانوني، والثقافة القانونية الكافية لممارسة المهنة، وتنمية المحامي لثقافته العامة في شتى المجالات بكل وسائل العلم، والمعرفة، والاطلاع، والتعلم، والتساؤل، مؤكدا أن هذه الثقافة العامة تغلف الثقافة القانونية.

وأشار رئيس اتحاد المحامين العرب إلى أن ليسانس الحقوق ليس كافيا لمزاولة المهنة، وإنما الدراسة الحقيقية هي دراسة القضايا التي تعرض في المحاكم، وقمنا بتنمية جزء من المهارات القانونية، من خلال معهد المحاماة، مضيفا أن المحاماة في حالة تنافس مستمر تتطلب تطوير المحامي لقدراته القانونية.

ودعا عاشور المحامين الجدد إلى أن يأخذوا المحاماة على محمل الجد، وأن يحترموا ذواتهم، ويحترموا الآخرين كلهم على حد سواء، وليس الكبار وأصحاب المناصب فقط، ومن يفعل ذلك يكون منافقا، فالاحترام كلمة غير قابلة للتجزئة، واحترام النفس يبدأ باحترام الصغير قبل الكبير، وهذه قضية كلنا مسئولون عنها.

ولفت نقيب المحامين إلى أن روب المحاماة أسود بشريط أبيض، ليس به ألوان أخرى، مؤكدا أنه سيظل كما هو دون تغيير أو عبث، وقد يحاول البعض التحسين من شكله، ولكن هذا التحسين مخالف للأعراف، والتقاليد، وللرداء الذي نعتز به.

حضر الجلسة مصطفى البنان، ومحمد كركاب، ومحمد الكسار، أعضاء مجلس النقابة العامة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.