الوكالة – رواية مسلسلة – الحلقة الثانية والعشرون – لـ كريم محمد

0 336

الوكالة – رواية مسلسلة – الحلقة الثانية والعشرون – لـ كريم محمد
عرفت أم ( فتحي ) بأن إبنها سيبيع وكالة أبية ، فحزنت حزن شديد و إستدعت و قالت لة في عصبية :
– كيف تبيع وكالة أبيك ، لقد تعب فيها و أقامها من عرق جبينة و في النهاية تبيعها للخواجات .
– يا أمي العرض سخي و سيوفر لنا نقود كثيرة .
– ألا تعرف حكاية عواد يا بني ؟ عواد الذي باع أرضة فسخر منه أهله جميعاً ، أنت تريد أن تصبح مثلة .
– كفاكي سخف يا أمي .. سأبيع الوكالة يعني سأبيع الوكالة .
ثم تركها و ذهب ….
* * *
في المساء سمع الناس صراخ يأتي من بيت المعلم ( سعد ) رحمة الله ، فقد كانت الخادمة تصرخ بسبب وفاه سيدتها ، أم ( فتحي ) ماتت بأزمة قلبية مفاجأة ، أقيم العزاء ، و جلس ( فتحي ) يفكر فقط في الخواجة و في الوكالة و قد نسي أمة تماماً ، فجاء إلي ( زغلول ) و إقترب من أذنة و قال :
– يا معلم ، ( عبد الله ) يخطط لشئ عظيم .
– ماذا تقول ؟
– ( عبد الله ) يريد أن ينتقم منك يا معلم ، لقد سمعتة يقول ذلك لأمة ، يريد أن يسجنك كما فعلت مع أبية.
الآن فهم ( فتحي ) لماذا تركت الأم إبنها ليتزوج إبنتة …

اترك ردك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني .