نظرة فى رواية ” الرمز المفقود ” لدان براون بقلم أحمد دياب

2 1٬391

هناك نوعين من الروايات الأول منهم يُنسب إليه الكتاب لروعته و النوع الثانى هو ما يثنسب للكاتب بسبب الفشل الذريع مقارنة بباقى أعمال نفس الكاتب و رواية الرمز المفقود هى من النوع الثانى فهى مقارنةً بباقى أعمال دان براون كملائكة و شياطين و شيفرة دافنشى رواية لا ترقى لمستواهم إطلاقاً

الرواية هى العمل الثالث لى الذى أقرأه لدان براون و بالطبع هذه المرة لم تكن كسابقتها و لكن قبل ذلك فلنتحدث عن قصة الرواية هذه المرة

الرواية هى إستكمال  لسلسلة مغامرات عالم الرموز روبرت لانجدون فبعد تجربته فى الفاتيكان فى ملائكة و شياطين و تجربته فى اللوفر فى باريس و سفره لإنجلترا فى شيفرة دافنشى ها هو يعود هذه المرة و لكن إلى واشنطن و مبناها الأعرق الكابيتول ” مبنى البرلمان الأمريكى ” و فى هذه المرة يستعرض لانجدون أكبر مزيج بين الحضارات الحديثة و القديمة و كعادته أحداث الرواية تدور فى يوم واحد فقط

خريطة توضيحية لمبنى الكابيتول

الرواية هى أكبر دعاية يمكن أن تشاهدها للـ ” ماسونية ” فى القرن الحادى العشرين بشكل رهيب و أظن ان هذا هو الهدف الأساسى من الرواية و إستغلال نجاح الكاتب فى رواياته الماضية فى تقديم أفكار مثل هذه

أحداث الرواية تتابع و تأسرك لإنهائها بشكل كبير فتبدأ بتلقى لانجدون دعوة من صديقه لإلقاء محاضرة فى الكابيتول و صديقه هذا كان ماسونياً من المرتبة الـ 33 و هو الرقم الذى تكرر فى الرواية بشكل كبير و خصوصا ان عدد فصولها 133 🙂 ثم يجد لانجدون أنه متورط فى محاولة كشر سر الهرم الماسونى بعد إختطاف صديقه و يبدأ فى مساعدة اخته لإنقاذه ثم يهرب من الـ CIA ليعود ليساعدهم مجددا فى إيجاد صديقه و إنقاذه

و تدور أحداث الرواية حول الماسونية و منهجها و طرق الإنضمام لها و طقوسها الغريبة و رموزها الموجودة فى الرواية و محاولة فك شيفرة هرمها

على اليمين الرموز الموجودة على قاعدة الهرم فى الرواية و على اليسار حل هذه الرموز

النهاية هذه المرة متوقعة بشكل كبير و تفتقد لما وجدته فى الروايتين السابقتين من تشويق و نهاية مبتكرة غير متوقعة فالرواية هذه المرة أقل تشويقاً فأنت بإمكانك توقع كل حدث فيها لتتحول نهايتها لسرد معلوماتى بطريقة كبيرة جدا ثم يأتى المكان الذى إختاره للنهاية ليكون هو المكان المتوقع طوال الرواية فلابد من الإنتهاء فى مسلة واشنطن رمز تلك الجماعة فى العاصمة

صورة للمسلة الموجودة فى قلب مدينة واشنطن

2 تعليقات
  1. رواء أحمد عبد العال يقول

    أحيي حضرتك على التحليل للرواية وأحييك أكتر على الأختيار .

    1. Ahmed Diab يقول

      متشكر جدا يا رواء و الحمد لله انها عجبتك

اترك ردك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني .