حلم عالي – قصة قصيرة – لـ مؤمن عواد

1 307

حلم عالي
خرجت من عملها حزينة مكفهرة الوجه تفكر كيف ستعوض ما خصم من راتبها . هذا الخصم الذي لا يوجد له مبرر . ظلت تفكر فمن أين ستأتي بمصاريف بيتها وعلاج أمها فهما لا يملكان رجلا يستندان عليه … لا بل يملكوا لكنه لم يكن بالمسمى المعروف لدينا فهل يكون الرجل نائم طيلة اليوم دون عمل ويسهر على المقهى حتى مطلع الفجر ويعتمد على أخته التي تصغره بعدة سنوات في مصاريفه ومصاريف بيتهم . تتمنى دوماً أن تصرخ بوجه لكنها تواً ما تعدل عن فكرتها فقد تتحمل العمل ومشقاته لكنها لن تتحمل ضربه لها , فهي لم تنسى تلك المرة التي تطاول عليها حينما رفضت العمل وهددها أن هذا عقابها إذا سمع مثل هذا الكلام ثانية . مشت بين الناس شاخصة البصر منشغلة البال تتخبط فيهم ولا تشعر فينظروا لها شزراً ولا تهتم . ولم يقتلعها من هذا كله إلا هذا الشيء الذي وقعت عينيها عليه فجأة . ذلك القابع خلف الزجاج . أبيض كالسحاب . محلى بخرز فضي أعطاه لمعة وجمالا , ترتديه أنثى لمنها منزوعة الروح . تصورت نفسها مكانها وقد لبست الفستان ووضعت المساحيق التي تتزين بها النساء . وارتدت طرحة فستانها التي وصلت إلى الأرض وقد التقطتها الفتاة التي كانت تقبع جوارها فرفعتها عن الأرض ووقفت ممسكة بها خلفها . وقفت تنتظر عريسها حتى ظنت إنه لم يأتي فنظرت إلى شمالها فوجدته واقفاً مبتسماً ابتسامته المعتادة , ذلك الحبيب بعيد المنال هكذا ظنت قبل تلك اللحظة فهو يسكن معها في نفس الحي أمه صديقة أمها يعمل طبيب في إحدى المستشفيات ودائماً تتباهى به امه أمامها . لكنه يكتفي فقط بقول “صباح الخير” إذا رآها وأحياناً لا يقولها لكن هيهات فهو الآن يقف جوارها وقد تحقق حلمها فعلقت يدها في يده ووقفوا يحيون الخلق فشعرت أن كل الموجودين حولها يصفقوا لها ويحيوها ومبهورين بجمالها وجمال فستانها وسمعت إحداهن تخبر الأخرى كم هي جميلة عروسة اليوم ظلت مبتسمة أمام الجميع فكم تمنت تلك اللحظة وجدت أمها آتية لتقبلها وهي تمشي على رجليها دون عجز دون أي شيء لكنها لم ترَ أخيها وحمدت ربها على عدم رؤيته .
شعرت بألم في كتفها فنظرت حولها ووجدت نفسها ما زالت على الأرض فقد خبطها أحدهم دون أن يلحظ فأعادت النظر مرة أخرى إلى الفستان حيث كان يقبع في الدور الأول من إحدى البنايات لكنها لاحظت إن هذا الفستان ينتهى بعدة طبقات وهي تقف تحت آخر طبقة وتنظر له وهو بعيد . فتيقنت أن هذا الحلم أيضاً صعب المنال فتركته ومشت

تعليق واحد
  1. هبه الله فرغلي يقول

    جدا رائعه ابدعتَ
    ولكن أنتبه في إملاء بعض الكلمات التي تدونها بالفصحي ..
    احسسنت مؤمن 😀

اترك ردك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني .