وهل للحب من مغفرة ؟ – قصة قصيرة – لـ رضوى عبد الباسط

2 378

وهل للحب من مغفرة ؟

“بالحب تطيب النفس وتُغفر الخطيئة “

دوماً ماتختتم الأم قصص نوم إبنتها هكذا واضعة قبلتها الحانية لتترك حبيبتها تنعم بعالم صافٍ ,,جاعلة صغيرتها مشتاقة للإستمتاع اليومى بهذا الشعور الكونى ,كبرت وهى تنهل من نهر أمها العطوف ذات العيون الحزينة _لم تفسره يوما _غير مكترثة بقسوة والدها وصوته الأجش الذى يبث فى قلبها الرعب وخوفها المتحول حبا لكنف روحها إلى أن صارت صبية عشقت الحب وتمنت اللحظة التى تلقى بقلبها لمن يروى ظمأها .

 

بصباح رمادى استيقظت على لعنات والدها الغاضبة وهمهمات غير مفهومة بالمنزل ,خشيت أن تسأله ,بحثت عن ملاذها ..فلم تجدها ,تلاشت كطيف ورويداً فسرت الغضب بأنه لوماً على أمها التى جنّت ورحلت مع عشق مبهمٍ تاركة لهم ألسنة إناس يحيكون القصص وإبنة ذات الخمسة عشر عاماً متعلقاً بها ذنب وهمسات “بأنها ستصير مثل أمها يوما “,فأنطوت وصمتت وتحملت ثورة أبيها وقست على قلبها ولم تغفر لأمها كافرة بكل آيات الحب ,جمدت ملامحها ,جفاها نومها الهادىء وبروحها صراع كيف لأمها إرتكاب تلك الخطيئة وهى ما وصفت الحب إلا بالطهر ؟,لتمر سنوات تصبح كقطعة ثلجٍ بقلب مستعر كالجمر .

 

وسط شرودها الدائم أخبرها والدها بأنها ستتزوج من جاء إليها ..متمتما”وجدنا من يقبل بكِ بعد جنون أمك “حفظتها بنفسها وابتسمت ,,فكانت خير زوجة لرجل لم يزر الهوى قلعة قلبه وأمٌ حانية لصغيرة تغرقها بقبلات دون قصص ليلية ..حياتها مستمرة رتيبة بلا نبض ,تفتقد دفء أمها سرعان ماتخفيها بأعماقها خوفاً ووجعاً ,,ليثور القدر مبددا هذا السكون فألقاه أمامها ليشرق الحب بقلبها ويذوب جليد عمرها وسقطت روحها فى خطيئة لم ترحم يوما من فعلتها ,طلب منها الرحيل فتلعثمت وأبت هاربة ,داعية ربها أن ينجيها من شر قلبها طالبة لأول مرة مغفرة قسوتها ,تألمت كثيرا لرؤيته متوسلاً للقدوم معه وبقلبها ضجيج آخر ..أتسرق الحب وتُلحق نزفاً بقلب حبيبتها لا يلتأم ؟أم تموت وسط جمود العواطف ؟

استيقظت إبنتها صباحا وبحثت عنها ووجدت حروفاً مخطوطة ..((عذراً يا صغيرتى تركت لكِ قصة عبثية لن تغفريها يوما لكن أرحت قلبك من صراع يدميه ,فلم أقل يوما “بالحب تطيب النفس وتُغفر الخطيئة “)) تلك كانت رسالتها .

2 تعليقات
  1. رواء أحمد عبد العال يقول

    لرجل لم يزر الهوى قلعة قلبه ، عجبنى قوى التعبير ده ، تسلم ايديكى

  2. رضوى عبد الباسط يقول

    تسلمى يافندم ,أسعدنى إنها نالت على إعجابك 🙂

اترك ردك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني .