شظايا طفلة – خاطرة – لـ إسراء صقر

0 415

شظايا طفلة

لو وصفت لكم ما اشعر به حينما اتحسس هذا الجدار … لبكت الكلمات من شده الغدر والدمار الذى تكبده قلبى …
أمدرستى هذه … ام معسكر الاشرار…
هذا الفناء مع صديقاتى مرحين ،،فرحين ..كنا ….
مستبشرين بالغد ..كنا..
نحلم متى يتحول هذا الزى المدرسى الى زاك الزى الملائكى … ونداوى كل الجرحى …
كنا ….كنا …
لن انسى ليلتها…
آآآآآه عليكم وليس علي …
فأنا تحملت … ترى أتستطيعون التحمل انتم مما سأروى …
كم تمنينا حياه كالحياه …
حقوقا كالحقوق …
ليس كﻻم وهو ف الحقيقه كلام…
متحدثين عن الحريه… وهم محدثين ف البشريه …. كل ما ينم عن اللانسانيه …..
ليلتها…
كم رأيت مثل هذه المشاهد فى اعياد الميلاد …
الشظايا الناريه تمﻷ اﻻجواء …
لكن حينها.. تبدلت الشظايا الناريه … باﻻجساد الطفوليه … والقاتل…!!!! يتحدث عن العداله اﻻجتماعيه …
و آآآآه صديقتى….
صديقتى التى كانت… وتحولت رمادا امام عينى وانا اشاهدها من ذاك الدرج الملطخ بدماء اﻻخريات…
كنت متكومه …
ارتجف خوفا من اكون انا التالى …
كم عاتبت نفسى حينها…كم شعرت بالجبن .. ولكن سأصحح ما كان … وسيكونوا هم الرماد …
ﻻ ادرى …
اهذا الشئ الملفوف حول اضلعى … الشبيه باﻻقلام المتراصه بجانب بعضها البعض ﻻ تربطه سوى اسلاك ﻻ اعرف مصدرها .. وذلك الشى ف اليسار الذى يصدر دقات كدقات قلبى …
أسيشفى غليلى هذا الشئ…
ﻻ ادرى …
لكن والدى انبأ صديقه بأنه كشئ يقتلون به اﻻشرار…
عذرا معلمتى … علمتنى ان اختﻻس السمع حرام … والسرقه ايضا حرام …
لكن اظن اﻻن فعلهما مباح ….
واﻻن اودعكم منطلقه الى صديقتى … ماره بذاك الجدار الممنوع اﻻقتراب سوا لمن ﻻ حق لهم فيه …
وﻻ حتى السير على اﻻقدام.~~~~

اترك ردك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني .