هذة هى الحياة – جهاد محمد السبع -قصص قصيرة جدا

1 340

(1)

 

ذكريات تؤلمها كثيرا

ولكنها قررت النسيان

لانه تركها ورحل دون حتى اعذار

 

(2)

 

تعاتبه على خيانته

وتعلم انه بعد ان يسترضيها

سيكرر ذلك مرة اخرى

ولكنها تستسلم للامر الواقع

فقط لانها تحبه

 

(3)

 

طفل رضيع ليس له ذنب

فى الحياة

سوى ان والدته مريضة

تركته ورحلت عن الحياة

وظل هو يعانى

طوال الحياة

 

 

(4)

 

جدة مسنة

ضحت بكل عمرها لخدمة

اولادها واحفادها

واخيرا

تركوها وحيدة بلا مبرر

تشتكى الالم

 

(5)

 

عمرها 15 عام

ولكن عندما تتحدث اليها

تشعر كأن عمرها 50

اعتقد ان الالم والفقد واليتم

علمها اكثر مما ينبغى

 

 

(6)

 

 

احبته بصدق

وعشقها كالوهم

لم يكتمل الحلم

الا بدبلة وماذون

وفستان ابيض

هكذا تحقق الحلم

 

 

(7)

 

وردة ذابلة

لم يهتم لامرها احد

ضاعت وماتت

والكل يبكى

ويقول ما ذنبها؟

ذنبها انها كانت هنا بينكم

 

 

(8)

 

سمعته وهو يدعو الله

ويكرر

ربى احفظ زوجتى حبيبتى وقرة عينى

بكت وهرولت اليه

تحتضنه من شدة فرحتها وحبها له

ادام الله سعادتهم

 

 

(9)

 

امرأٌة سليطة اللسان

كرهها الناس

وكرهوا عشرتها ووجودها

رحلت وللاسف لم ترحل كلماتها السيئة

 

 

(10)

 

باعت كل شئ واستغنى هو عن كل شئ

فقط ليكونوا عشآ بسيطآ يجمعهما

ويكلل حبهما للابد

فى الحلال وامام الجميع

 

 

(11)

 

تموت النباتات بمجرد ان تمنع عنها الماء

وتموت ايضا اذا اغرقتها بالماء

فكن حذر ايها الرجل وانت تتعامل مع الانثى

لا تقترب كثيرا ولا تبتعد كثيرا

 

(12)

 

الليلة التى تسبق الزفاف ذهب معها ليراها وهى ترتدى الفستان

وتقوم الخياطة

بوضع اخر اللمسات عليه

وكانت هذه اخر مرة رأها فيها

لقد غادر الحياة قبل ان يبدء مع شريكة حياته

 

(13)

اغادر مدينتى واذهب لمدينة اخرى

ولكنى اجد الحزن لا يفارقنى

هو مرتبط بى انا

وليس بالاماكن

 

(14)

بلسم جروحى هو

ولكنه اصبح الجرح نفسه

اتسأل من يدواينى اذا؟؟

ليته يعلم انى الان بلا دواء

 

 

 

(15)

 

طفلة لا تعلم من الحياة شئ

سوى كلمة الله

هى يتيمة وكل ما تريده ان تذهب عند الله

لان الجميع اخبرها

ان والدها ووالدتها عند الله

 

(16)

 

 

هو اختار اسم الولد وهى اختارت اسم البنت

اسماء وهمية لاطفال فى خيالهم فقط

وكانت ايضا احلام وهمية

ليتهم ما حلما بها يوما

حتى لايتجرعا المها الان

هو تزوج اخرى

وهى تبكى على الاطلال

 

 

(17)

 

 

ماتت وتركته وحده فى الحياة

ولكنه بعدها

لم يصبح على قيد الحياة

وروحه رحلت مع روحها

زوجته هى وام ابنائه

وسارقة روحه يوم ماتت

 

 

(18)

 

 

تحدثنى عن السعادة

احدثك عن اخت لم تلدها ام

تشعر بى وبألمى وبفرحى وحزنى

يفصلنى عنها بحور ومحيطات

ومع ذلك هى نعم الرفيقة

 

 

(19)

 

 

فرحة غامرة شعر بها الاب والام عندما

وجدا ابنتهما ملكة متوجة على عرش السعادة

مع رجل يخاف الله

وهو الان يزف معها باحلى الورود

وسيكون شهر العسل

رحلة الى الكعبة

 

(20)

 

 

ابن سافر ومرجعكش

ام مقهورة واب مكلوم

اسرة حزينة مليانة هموم

اخ متحسر واخت زعلانة

وجدة بتعيط ومن البكا عميانة

 

 

(21)

 

 

رحل عنها حتى يكمل عمله فى بلد اخرى

ويجهز مبلغ من المال ليكفى زواجهما

تركها تعد نجوم السماء

تركها وهو نجمها الوحيد وفارسها

وعندما عاد وجدها فريسة رجل اخر

 

(22)

 

 

كانت تعلم انه يخونها

ولكنها خشيت ان تفضحه

امام ابنائه وامام نفسه وامامها هى

تصنعت الحب و قلبها كاد ينفجر منها

حتى مات قلبها ومات هو خارجه

 

 

 

جهاد محمد السبع

 

هذة هى الحياة

 

تعليق واحد
  1. رواء أحمد عبد العال يقول

    بجد جميل وخاصة القصص القصيرة جدا لون جديد وقليل مش كتير اللى بيعرف يتقنه ، بالتوفيق

اترك ردك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني .