عاصفة شمسية ضخمة ضربت الأرض منذ 2610 سنوات

0

تم العثور على أدلة داخل أقراص جليد في جرينلاند، تعود إلى عاصفة شمسية هائلة ضربت الأرض منذ حوالي 2610 سنة .

تنتج شمسنا في بعض الأحيان جزيئات حيوية للغاية ، والتي تتسارع إما عن طريق إعادة الاتصال المغناطيسي في التوهجات الشمسية أو عن طريق موجات الصدمة المرتبطة بطرد الكتلة الإكليلية.

تمثل هذه الظواهر ، التي تسمى أحداث البروتون الشمسية (SPEs) ، تهديدًا للمجتمع الحديث من حيث أنظمة الاتصالات والملاحة ، وتقنيات الفضاء ، وعمليات الطائرات التجارية.

يتم تسجيل أدلة على هذه الأحداث في المحفوظات الطبيعية، مثل حلقات الأشجار وقلب الجليد (عينات من قطع الجليد المحفورة).

لمعرفة المزيد عن SPEs ، قام الأستاذ Raimund Muscheler بجامعة Lund وزملاؤه من السويد وفرنسا وسويسرا وكوريا والإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة بتحليل نواة قطع جليدية من جرينلاند.

احتوت المادة المدروسة أدلة على عاصفة شمسية قوية جداً حدثت في عام 591 قبل الميلاد.

وقال البروفيسور موسشيلر: “إذا حدثت تلك العاصفة الشمسية اليوم ، فقد يكون لها آثار حادة على مجتمع التكنولوجيا الفائق”.

إنه فقط الحدث الثالث الموثق بشكل دقيق وهو قابل للمقارنة مع أقوى SPE مكتشف و الذي يعود لعام 775 م.

أوضح البروفيسور موسشلر : “لقد شاركنا أيضًا في الأبحاث التي أكدت وجود عاصفتين شمسيتين أخريين ضخمتين ، باستخدام كلٍ من النوى الجليدية وحلقات النمو السنوية للأشجار القديمة”.

“هذه العواصف وقعت في 775 م و 994 م.”

وأضاف: “على الرغم من أن هذه العواصف الشمسية الضخمة نادرة ، إلا أن اكتشافنا أظهر أن وجودها أمرٌ طبيعي ومتكرر بسبب النشاط الشمسي”.

“لهذا السبب يجب علينا زيادة سبل حماية المجتمع من العواصف الشمسية”.

تم نشر النتائج هذا الأسبوع في المجلة الالكترونية Proceedings of the National Academy of Sciences.

المصدر : sci-news

*حفاظاً على حقوق الملكية الفكرية يرجى عدم نسخ ما يزيد عن 20 في المئة من مضمون الخبر مع ذكر اسم موقع الـ SpaceNews.me الالكتروني وارفاقه برابط الخبر Hyperlink تحت طائلة الملاحقة القانونية


Post Views:
2

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.