البدايات

0 710
كـ بداية كل شيئ فى حياتنا يكون هو الأجمل , أو الأقسى .

التفاصيل الأولى من كل شيئ لا تنسى, حتى وإن حلت مكانها أشياء أخرى .

و لكن نجد أنه بنقرة بسيطة على نافذة الذكريات فإننا نسترجع كل هذه اللحظات بأدق تفاصيلها.

كأول مولود تلسمه , و أول مرة تذهب فيها إلى المدرسة , و أول حب يطرق باب قلبك , و أول رعشة قلب لك , و أول دمعة , و أول وجع تُحفر تفاصيله بسكين مَحمّى على تعاريج مخك , و صديقك الأول , و أول حضن من أبيك , و قبلة أمك الأولى لك , و نتيجة نجاحك الأولى , كأول مقابلة عمل لك , و أول راتب تقتضيه … !!

بعض التفاصيل نتمنى أن تعود مرة أخرى كما كانت ويتوقف عندها الزمن فى هذه اللحظة معلنياً عصيانه على التحرك خطوة واحدة للأمام..

و بعضها الآخر قد سكن مخيلتك و لايمكنك التخلص من هواجس التفكير فيه , رُسٍم كالوشم فى ذاكرتك , وشم لا تستطيع التخلص منه إلا بحرقه ….. و ليتك تستطيع !!

تتذكر أولئك الذين عرفتهم فى بداية احتكاكك بالواقع , بعضهم مازلت محتفظاً به , أو مازال هو محتفظاً بك أما البعض الآخر فقد تركك وخَلّف ورائه بعض الأوجاع أو قل بعض دروس الحياة _ إن صح التعبير _ …

ترك أوجاعاً تشبه حروق الدرجة الثالثة , قد تلتئم فى يوم من الأيام و لكنها تترك لك أثراً مزعجاً لتذكرك بذلك الألم من حين لآخر ..

نتمنى أن تعود بعض البدايات كما كانت لنعيشها مرة أخرى بنفس تلك الحماقة التى عيشناها بها من قبل ,

و بعضها نتمنى أن تعود بنا الحياة مرة أخرى حتى لا نعيشها , ليس لأنها كانت سيئة فقط , و لكن ماترتب عليها وخَلفته فى الذاكرة كان أشد وقعاً فى نفوسنا من حدوثها …

و يا ليت البدايات تعود يوماً .. !!

 

اترك ردك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني .