كأنهم اعجاز نخل خاوية

0 243
تمايلت على جدران غرفتها لعله يتثبت بها فيمنعها من الخروج لتلك الصدور المجوفة التي لم تعد المشاعر تحرك فيها ساكنا .
نزلت على السلم تعد خطواتها وتتعجب لماذا لا تسقط لينتهي امرها لتستمع الى نواحهم حولها ف تثبت لنفسها انها موجودة و ليست وهمية ك رسم رسمه طفل على زجاج سيارة في صباح مليء بقطرات الندى .
كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ ، سمعت تلك الاية في رأسها تتردد وحدها ك رسالة من السماء ابتسمت و غادرت المنزل ، سارت تلعن تلك الجاذبية التي تجعلها مازالت واقفة وهي روحها اقرب الى أعجاز نخل خاوية ، تلعن جاذبية تربطها بأناس وضعوها فقط في الهوامش ، هي تعلم انه يسكن ذاكرتها كالريح العاصف ليس بيدها ان توقفها ، ولا بيدها ان تتعافى من امراضها ، هو خبث و خبائث كان يجب ان تستعيذ منه .
بدأ الفراغ الذي بداخلها يحيط بها شعرت انها في تلك اللحظة الصامتة التي تفرق بين توقف العازف عن عزفه و بين التصفيق الحار من الحضور له ، بدأت بالركض و لم تشعر بشيء سوى بجهاز القلب وهو ينعش انفاسها ، لقد نسيت انها مصابة بمرض القلب وانها لا تتحمل المجهود الزائد او ربما تناست ! ، ولكن لم العجلة ؟ ، دعوني اكون في قرب من الله ، دعوني ارتقي فليس هناك من بعد الرحمن الرحيم رحمة …

اترك ردك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني .