رسائل إلى حواء -نسمة الجارحى – الرسالة الخامسة

0 284

عند الفراق .. يحاول مُقربينكِ عبثًا

تخفيف وطأة جروح قلبكِ وترميم شروخ نفسكِ

فيبشرونك بعودة حبيبكِ الراحل وندمه العاجل لا محال

ويحاكـي حديثهــم صــوت قـلبــكِ

فيروق لكِ تصديقهم وتبقي رهينة الانتظار

وتظلي قابعة على أعتاب ذاك الانتظار

مأخوذة بذاكرةٍ يملأ هو حكاياها وتفاصيلها ! !

فإن خانكِ أحدهم وأوهمكِ البقاء ثم أهداكِ خذلانه ورحل

فلا تخوني أنتِ نفسكِ وتُبقي على وهم عهد خائنكِ

فأصعب خذلان خذلان نفسكِ .. فلا تكوني لها خائنة !

 

اترك ردك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني .