حضرة المتهم قلبى-بقلم- الشيماء حويرة

0

تطل علينا الكاتبة ” عبير مصطفى” برواية جديد فى إطار رومانسي إجتماعي وهى رواية” حضرة المتهم قلبي” حيث يقع الانسان في حيرة الانصياع لقرارات القلب التي تتوهم السعادة فيما يختاره القلب وبين الواقع الذي يدفعنا لأن نبتعد عن سجود القلب للعاطفة تناقش الرواية تلك المعضلة الأزلية التي يقع في فخها بني الانسان منذ قديم الأزل ، إنها رواية تتخطى جدران القلب وتحطم قيود الواقع وتطلق رومانسية الخيال.

وإليك أحد اقتباسات  من رواية” حضرة المتهم قلبي”

’’ وسط ساحات قضاء العمر، تنعقد جلسة المحاكمات اليومية، الكلُ حاضرٌ من حولك، لا أحد يجرؤ على التغيب، ها هو الحاجب يغلق أبواب القاعات، ويعلن بدء المحاكمة؛ فيدوي صوت النائب العام شارحًا قائمة الاتهامات لهذه الجلسة، مشدوهٌ أنت.. بينما تتجه إليك نظراتهم، لا تدري لِمَ ينظرون إليك هكذا..!! لقد عشت عمرك كله مخلصًا لدور الضحية الذي أُوكِلَ إليك؛ فأديته على أكمل وجه، يداخلك شعور بالاطمئنان.. فأنت تعلم أنك تلعب في هذه الجولة دور المدعي، ولكن بنظرة خاطفة منك لقفص الاتهام.. تدرك كم كنت ساذجًا حينما توهمت أنك مجنيٌ عليك، صوت سخريةٍ مريرةٍ يتعالى بداخلك متسائلًا.. ماذا لو كان المتهم هو قلبك؟؟

قل لي بربك.. ماذا أنت بفاعلٍ وقتها؟

الكاتبة “عبير مصطفى”  من مواليد القاهرة لها بطاقة تعريف قيمة فهى :

نائب رئيس مجلس إدارة كاريزما للنشر والتوزيع.

حاصلة على بكالريوس العلوم الزراعية قسم بساتين من جامعة القاهرة.

عضوة فريق كوكب العزلة الأدبي.

عضوة في مبادرة نساء مبدعات.

عملت مذيعة ومعدة برامج براديو بنت الزيات وراديو تردد.

عملت كمدقق لغوي بدار جولدن بوك للنشر والتوزيع.

شاركت في العديد من الكتب الأدبية .

كتاب “هذا أنا ” قصص قصيرة وخواطر لمجموعة مؤلفين والصادر عن دار بنت الزيات.

كتاب “رؤى حالمة” لمجموعة مؤلفين والصادر عن دار بنت الزيات.

كتاب “أوتار خواطر وأشعار” لمجموعة مؤلفين والصادر عن دار لوتس للنشر الحر.

شاركت في معرض القاهرة الدولي 2018 بأعمال

“رؤى القلب” مجموعة قصصية لمجموعة مؤلفين من أنحاء الوطن العربي تحت مبادرة نساء مبدعات والصادر عن دار الشهد للنشر والتوزيع.

“كوكب العزلة” قصص قصيرة لمجموعة مؤلفين والصادر عن دار جولدن بوك للنشر والتوزيع.

“رسائل لم تصل إليك” رسائل عاطفية نثرية وأول كتاب خاص بها وحدها والصادر عن دار جولدن بوك للنشر والتوزيع.

أما بالنسبة لمسيرتها في القراءة فكانت مثل أبناء جيلها تقرأ ل” المغامرون الخمسة” ، ” الشياطين 13″ ،ثم ” رجل المستحيل” ثم ” ملف المستقبل” و “زهور” ثم أصبحت مخلصة لكتابات العراب ” أحمد خالد توفيق” خاصة ما وراء الطبيعة ، وبالنسبة للروايات قرأت ل” إحسان عبد القدوس” و ” يوسف السباعي”.

بالنسبة لأكثر عمل أدبى أثر فيها ” ثم غربت الشمس” للكاتبة” سهير القلماوي”.

وأخيرا أعتقد أننا كلنا فى حاجة لأن نضع قلوبنا للمحاكمة لذا نحتاج لقراءة هذه الرواية حتي نتعلم كيف نحاكم قلبونا قبل أن تضيعنا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.