لماذ يصر الغرب على وصف الإسلام بدين الإرهاب؟-بقلم- الشيماء حويرة

0

“يزعم العالم الغربي أن الإسلام دين الإرهاب ” ولكن الكاتب “أحمد الجيلاني”  السكندري الحاصل على ليسانس كلية الآثار قسم الآثار الإسلامية جامعة جنوب الوادي له دراسة تقنع العالم الغربي بغير ذلك حيث يأخذ القارىء إلى جولة عبر المكان والزمان لينتقل فيها عبر تاريخ الأمم الغربية والنصوص الإسلامية كالقرآن والسنة للتعرف على منهج كلا منهما في التعامل مع الآخر وكذا قوانين الحرب لديهما وفي النهاية يتم الإجابة على السؤال الأهم لماذا يصر الغرب على وصف الإسلام بدين الإرهاب ؟

يبدو أنها دراسة سيحتاج قرائتها كل مسلم ليمكنه الدفاع عن دينه ، والجدير بالذكر أن الكاتب “أحمد الجيلاني” قد بدأ الكتابة منذ أن كان عمره ستة عشر عاما ، خاصة بعد أحداث رسوم الدانمارك المسيئة للرسول ، حينها سعى لاستغلال ما كان يملكه من أدوات بسيطة كالورقة والقلم في الرد على الغرب وما يدعيه من أقوال مسيئة بحق الإسلام .شجعته والدته على الكتابة وكذلك عدد من أصدقائه المقربين خاصة الأستاذ “عمر القربي” ، يفضل الكاتب ” أحمد الجيلاني” الأدب الإجتماعي والتاريخي ويقرأ في جميع أنواع الأدب ، من الكتاب المفضلين لديه “دان براون” و ” ديستوفسكي” و” جورج أورويل” .

الأعمال السابقة : رواية الأمير الأحمر و قد صدرت عن دار مدبولى للنشر و التوزيع عام 2018

و الأمير الأحمر هو ضابط المخابرات الفلسطينية “على حسن سلامة” و بتناول فيها الصراع العربى الإسرائيلى فى فترة الستينيات و السبعينيات و كذا سلطت الضوء الفترة من 1936 : 1948

انتظروا كتاب ” صناعة  الارهاب” الذي يصدر عن دار ابداع للنشر والتوزيع. وأتركك عزيزي القارىء مع بعضا من اقتباسات تلك الدراسة .

“عندما يذكر إسمك تلتفت نساؤنا ورائهن مذعورات و تشحب وجوههن ، أما أطفالنا فإنهم يتمسكون بأعناق أمهاتهم من الخوف”

 

“لن تهدر حياتنا بعد اليوم جوعا ما دمنا قادرين على الهجوم ، نقتل العرب و نعوض نقص المؤن ، فقد نعمنا بمذاق لحومهم و ما علينا الآن إلا أن نشوى جثثهم أو نقليها”

 

“أقتلوا الهنود و أسلخوا جلودهم ، لا تتركوا صغيرا و لا كبيرا ، فالقمل لا يفقس إلا من بيوض القمل”

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.