ضَحِك النبيّ صلى الله عليه وسلم

0

الضحك لا يتعارض مع تقوى الإنسان وخوفه من ربه سبحانه وتعالى، فقد خلق الله عز وجل في النفس الإنسانية الضحك والبكاء، فيُضْحِك الإنسانَ ويُبْكِيه، وكل ذلك مما ركبه الله في طبع الإنسان وفطرته، قال الله تعالى: {وَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكى}(النجم: 43)، قال ابن كثير: “أي: خلق في عباده الضحك والبكاء وسببهما، وهما مختلفان”، وقال الطبري: “وأن ربك هو أضحك أهل الجنة في الجنة بدخولهم إياها، وأبكى أهل النار في النار بدخولهم فيها، وأضحك من شاء من أهل الدنيا، وأبكى من أراد أن يبكيه منهم”.

والضحك هو انبساط الوجه، حتى تظهر الأسنان من السرور، فإن كان بصوت يُسْمَع من بعيد فهو القهقهة، وإن كان بلا صوت فهو التبسم. والضحك أعم من التبسم، فكل تبسمٍ ضحك، وليس كل ضحكٍ تبسماً، قال ابن حجر: “قال أهل اللغة: التبسم مبادئ الضحك، والضحك انبساط الوجه حتى تظهر الأسنان من السرور، فإن كان بصوت وكان بحيث يسمع من بُعْد فهو القهقهة، وإلا فهو الضحك، وإن كان بلا صوت فهو التبسم”. 

ونبينا صلوات الله وسلامه عليه كان غالب ضحكه تبسّما، وهذه سمة من سمات الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، وقد قال الله تعالى عن سليمان عليه السّلام لما سمع قول النملة: {فَتَبَسَّمَ ضاحِكاً مِنْ قَوْلِها وَقالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ}(النمل: 19)، قال السعدي: “تبسم سليمان عليه السّلام إعجاباً منه بفصاحتها ونصحها وحسن تعبيرها، وهذا حال الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، الأدب الكامل والتعجب في موضعه، وألا يبلغ بهم الضحك إلا إلى التبسم كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم جل (غالب) ضحكه التبسم”.

ضحِكُ النبيِّ صلى الله عليه وسلم وصفته:

عن ‏عبد الله بن الحارث رضي الله عنه قال: (‏‏ما كان ضحك رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم ‏إلا تبسما) رواه الترمذي، وفي رواية لأحمد: (ما رأيت أحدا أكثر تبسّما من رسول الله صلى الله عليه وسلم)، وعن جرير بن عبد الله البجلي رضي الله عنه: (ما حجبني رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ أسلمت، ولا رآني إلا ضحك) رواه البخاري. قال النووي: “معناه: ما منعني الدخول عليه في وقت من الأوقات، ومعنى (ضحك): تبسَّم كما صرح به في الرواية الثانية، وفعل ذلك إكراماً ولطفاً وبشاشة، ففيه استحباب هذا اللطف للوارد”، والضحك يُطلق على التبسم، وكل تبسمٍ في اللغة هو ضحك. وعن عائشة رضي الله عنها قالت: (ما رأيتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم ضاحكا حتى أرى منه لهواته (اللحمة التي في أعلى الحنجرة)، إنما كان يتبسم) رواه البخاري.

وقد تبدو نواجذه صلى الله عليه وسلم في ضحكه أحياناً، فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: (فضحك النبي صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه) رواه البخاري، وفي رواية عند مسلم لأبي هريرة رضي الله عنه: (فضحك النبي صلى الله عليه وسلم حتى بدت أنيابه)، والنواجذ: جمع ناجذة وهي الأضراس التي لا تظهر إلا إذا كان الضحك فيه شيءٌ من السعة.

ولا يوجد تعارض بين حديث عائشة رضي الله عنها: (ما رأيته مستجمعاً قط ضاحكاً حتى أرى منه لهواته)، وبين حديث عبد الله بن مسعود وأبي هريرة: (ضحك حتى بدت نواجذه)، (حتى بدت أضراسه)، قال ابن حجر: “قوله: فضحك حتى بدت نواجذه، والنواجذ هي الأضراس، ولا تكاد تظهر إلا عند المبالغة في الضحك، ولا منافاة بينه وبين حديث عائشة: (ما رأيته صلى الله عليه وسلم مستجمعا قط ضاحكا حتى أرى منه لهواته)، لأن المثبت مقدم على النافي قاله ابن بطال. وأقوى منه: أن الذي نفته غير الذي أثبته أبو هريرة .. والذي يظهر من مجموع الأحاديث أنه صلى الله عليه وسلم كان في معظم أحواله لا يزيد على التبسم، وربما زاد على ذلك فضحك، والمكروه من ذلك إنما هو الإكثار منه أو الافراط فيه، لأنه يذهب الوقار. قال ابن بطال: والذي ينبغي أن يُقتدى به من فعله ما واظب عليه من ذلك”. وقال ابن القيم في زاد المعاد: “وكان جلّ ضحكه صلى الله عليه وسلم التبسم، بل كله تبسم، فكان نهاية ضحكه أن تبدو نواجذه، وكان يضحك مما يُضحَك منه، وهو مما يُتعجب من مثله، ويُستغرب وقوعه ويستندر”.

ونبينا صلى الله عليه وسلم مع ابتسامته التي كانت تظهر على وجهه دائماً كان قليل الضحك، فعن جابر بن سمرة رضي الله عنه: (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان طويل الصمت، قليل الضحك) رواه مسلم، قال الصنعاني: “(كان طويل الصمت) لا ينطق إلا في حاجة، صمته تفكر. (قليل الضحك) إنْ ضحِك ضحِك تبسماً، وإن استغرق في الضحك بدت نواجذه”. وقد قال صلى الله عليه وسلم: (والله لو علمتم ما أعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا) رواه البخاري.. وبالنظر في كتب السيرة والسُنة النبوية نجد أن أكثر أحوال النبي صلى الله عليه وسلم هي الابتسامة، وفي بعض الأحيان كان يزيد على ذلك فيضحك باعتدال وإن بدت نواجذه، دون إكثارٍ منه أو علوّ في الصوت، وهذه هي سنة الأنبياء كما قال الزجّاج: “التبسّم أكثر ضحك الأنبياء عليهم الصلاة والسلام”. وقال ابن حجر: “والذي يظهر من مجموع الأحاديث: أنه صلى الله عليه وسلم كان لا يزيد في معظم أحواله عن التبسّم، وربما زاد على ذلك فضحك، والمكروه في ذلك إنما هو الإكثار من الضحك أو الإفراط فيه، لأنه يُذهب الوقار”. وقال ابن عثيمين: “يعني: ليس يضحك ضَحِكًا فاحشاً بقهقهة، يفتح فمه حتى تبدو لَهاته، ولكنَّه صلى الله عليه وسلم كان يبتسم أو يضحك حتى تبدو نواجِذه، أو تبدو أنيابه، وهذا من وَقَار النَّبي صلى الله عليه وسلم”.

الضحك في مواطنه أمر مشروع، وما ذلك إلا لحاجة الفطرة الإنسانية إلي شيء من الترويح، يخفف عنها أعباء الحياة وشدتها، وهمومها وأعبائها، والنفس بطبعها يعتريها السآمة والملل، فلا بد من فترات راحة وترويح، ولا حرج فيه ما دام منضبطا بهدي النبي صلى الله عليه وسلم، ولا يترتب عليه استهزاءٌ بأمورٍ شرعية، أو إلهاء عن الأعباء، أو إغضاب الأصدقاء، أو الوقوع فيما حرم الله من كذب وسخرية من الناس..

والنبي صلى الله عليه وسلم ـ مع علو قدْرِه ومنزلته، وحمله لهم الإسلام وهم أمته، ومع كثرة عبادته وشدة خوفه من الله ـ كان يداعب أهله، ويمازح أصحابه، ويضحك معهم ويضحك لضحِكِهم، دون إفراط أو تفريط، وكان دائماً على وجهه ابتسامة، فعن عبد الله بن الحارث رضي الله عنه قال: (ما رأيتُ أحداً أكثر تبسّما من رسول الله صلى الله عليه وسلم)، وكان صلى الله عليه وسلم يمزح ولا يقول إلا حقا، فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إنِّي لأمزح، ولا أقول إلَّا حقًّا)، وكان يضحك بلا صوت أو قهقهة، فعن جرير بن عبد الله البجلي رضي الله عنه: (ما حجبني رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ أسلمت، ولا رآني إلا ضحك (تبسم)) رواه البخاري .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.