قطار المساء إلى قلبها

3

الآن وقد التقيا بعد مرور أيام وأيام ،
جلسا على شاطيئ يتصف بهدوء اﻷمواج تتحرك فيه المياه بإنسيابيه شديده بين المد والجزر كأنها أنغام تتراقص على مشهد غروبٍ للشمس لا مثيل له .

. جلسا قرابة بعضهما البعض وإستمر حديثهما لدقائق غير معدوده كان كلا منهما يتطلع إلى وجه الآخر خلسة بين الحين والآخر . .

كان يُحب كل تفاصيلها ويستمع بكل ما أوتى من إهتمام لقصصها البسيطه كان يشعر بمحيطها الجذاب يحاوطه من كل مكان . .

قد يهمك أيضاً :

أما هى فكانت له بمثابة كل شيئ على اﻷقل كان متأكداً أنها لم تكن كسائر الفتيات التى ألفهن وأعتاد الحديث معهن

يا للسعاده الغامره قال محدثاً نفسه كان يحبها جملة وتفصيلاً ومازال هذا الشعور اﻷفلاطونى يزداد أفقيا ورأسياً بداخله كأنه طفل صغير .يكبر بمرور المشاعر والمواقف . .

كانت الداعمه له فى كل شيئ عندما إنصرف عنه كل من حوله .كل إختلافها يكمن فى بساطتها وعفويتها
لقد أحبها كثيييرررا جدااا لدرجة أنه تمني لو يأخدها بعيداااا جدااا في مكان لايتواجد فيه سواهما .لم يكن يود رؤية غيرها

كان يُحب قطار المساء ذلك الذى يأخذه مباشرة نحو ديارها . . لقد علمته كيف يُحب بعد أن كان أشبه بآله لإنجاز المهام العالقه . . . إنه يُدين بذلك الفضل لها وحدها دون غيرها

3 تعليقات
  1. Lio يقول

    مبدع و رائع ❤️🍃 أحسنت يا هندسة

    1. Moaaz Yehya يقول

      شكرا يا باش مهندس

  2. محمد يقول

    عظييم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.