وزيرة السياحة لـ«بلومبرج»: نهدف لتوظيف شخص من كل أسرة في السياحة

0

اختتمت د. رانيا المشاط وزيرة السياحة، زيارتها للولايات المتحدة الأمريكية بعقد لقاء إعلامي مع المذيع دافيد وستين ببرنامج “Balance of Power” الذي يتم إذاعته على شبكة بلومبرج الإخبارية العالمية؛ وذلك خلال مشاركتها في قمة منتدى الاقتصاد العالمي عن تأثير التنمية المستدامة التي عُقدت خلال الفترة من 23 إلى 24 سبتمبر الجاري بولاية نيويورك.

 

واستهلت الدكتورة رانيا المشاط اللقاء؛ بالتأكيد على التحسن الملحوظ الذي تشهده السياحة المصرية، لافتة إلى أن أرقام الحركة السياحية الوافدة لمصر بدأت في الاقتراب من معدلات عام الذروة، مما يؤكد على استعادة مصر لمكانتها الريادية على خريطة السياحة العالمية.

 

وأكدت على أهمية قطاع السياحة في الاقتصاد المصري، حيث يمثل أكثر من ١٥% من الناتج المحلي الإجمالي لجمهورية مصر العربية، ويساهم في خلق فرص عمل ويؤثر إيجابيا في حياة المجتمعات المحلية.

 

وفي سؤال حول برنامج الإصلاح الهيكلي لتطوير قطاع السياحة الذي أطلقته وزارة السياحة، أشارت الوزيرة إلى أنه إطار للسياسات العامة يتضمن أهدافا واضحة وإجراءات تنفيذية لتحقيقها، وذلك لتنفيذ رؤية البرنامج وهي “تحقيق تنمية سياحية مستدامة من خلال صياغة وتنفيذ إصلاحات هيكلية تهدف إلى رفع القدرة التنافسية للقطاع، وتتماشى مع الاتجاهات العالمية”، وصولا إلى الهدف الأشمل وهو “توظيف واحد على الأقل من كل أسرة مصرية في قطاع السياحة والأنشطة المرتبطة به”.

 

وتابعت: “الوزارة قامت بصياغة رؤية موحدة للقطاع، بالتعاون مع كافة الأطراف ذات الصِّلة من الحكومة المصرية والقطاع الخاص الذي يمثل ٩٨% من قطاع السياحة في مصر”.

 

كما تطرقت الوزيرة للحديث عن المحاور الرئيسية ببرنامج الإصلاح الهيكلي لتطوير قطاع السياحة، الذي أطلقته وزارة السياحة، مشيرة إلى أنه يتبنى تطبيق الأهداف السبعة عشر للتنمية المستدامة للأمم المتحدة.

 

وفي سؤال عن تأثير إعلان شركة توماس كوك الإنجليزية -التي أعلنت إفلاسها- على قطاع السياحة المصري؛ أشارت الوزيرة إلى أن شركة توماس كوك هي شركة تجارية وأي شركة تجارية لها دورات اقتصادية تشهد نموا أحيانا كما يقابلها بعض التعثرات من وقت لآخر، لافتة إلى أن الإفلاس الذي تعرضت له الشركة كان متوقعا منذ فترة.

 

وأوضحت الوزيرة أن فرع الشركة الذي أعلن إفلاسه هو الموجود في إنجلترا فقط، وأن باقي أفرع الشركة التابعة لشركه توماس كوك بدول (ألمانيا -هولندا -فرنسا -بولندا والدول الإسكندنافية) تعمل بطريقه طبيعية وبشكل منفصل عن توماس كوك إنجلترا.

واختتمت الوزيرة حديثها قائلة: “وزارة السياحة المصرية تعمل على فتح أسواق جديدة وتنويع الأسواق المصدرة للسياحة إلى مصر، وأدعو العالم من خلال هذا البرنامج لزيارة مصر والاستمتاع بما تمتلكه من مقومات سياحية فريدة لا مثيل لها حول العالم”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.