الميكروبات المفيدة يمكن أن تساعد في استعمار المريخ والكواكب الأخرى

0

يقترح البروفيسور خوسيه لوبيز من جامعة نوفا ساوث إيسترن
وزملاؤه من جامعة كاليفورنيا ديفيس وجامعة ريو دي جانيرو الفيدرالية مراجعة
رئيسية في فلسفة استكشاف الفضاء الحالية وسياسة حماية الكواكب ، وخاصة
فيما يتعلق بالميكروبات الموجودة في الفضاء.

قال البروفيسور لوبيز: “الحياة كما نعرفها لا يمكن أن توجد بدون الكائنات الدقيقة (beneficial microorganisms) المفيدة”.

“إنها
موجودة هنا على كوكبنا وتساعد في تحديد الارتباطات التكافلية (symbiotic
associations) – التعايش سوية لعدة كائنات من أجل خلق كائن أكبر”.

“للبقاء على قيد الحياة في أرضٍ قاحلة – وبقدر ما تعلمنا من جميع الرحلات حتى الآن – سيتعين علينا أخذ الميكروبات المفيدة معنا.”

“هذا سيستغرق بعض الوقت للتحضير ، التمييز ، ونحن لا ندعو إلى الاندفاع للتطعيم ، ولكن فقط بعد إجراء أبحاث منهجية صارمة على الأرض.”

يؤكد الفريق الآن أن جدول أعمال الأبحاث الميكروبية الصارم هذا يحتاج إلى تنفيذ لأي استعمار ناجح للمريخ في المستقبل.

علاوة
على ذلك ، ربما ينبغي للميكروبات أن تحل محل الطموحات الحالية لإرسال
الناس إلى المريخ أو غيرها من الهيئات غير الكوكبية في نظامنا الشمسي ، حيث
يمكنها تكييف أو تأهيل الأماكن التي قد نرغب في استعمارها في نهاية
المطاف.

ومع ذلك ، يتطلب تحديد أكثر الميكروبات المفيدة للفضاء الكثير من الأبحاث هنا على الأرض.

يقوم
الباحثون بتبني هذه الفكرة في نظام بحث محتمل يسمى خطة التلقيح الاستباقي
(PIP) ، والتي تشمل فحص المرشحين المحتملين من الميكروبات، الجينات السامة
أو الفتاكة ، ووصف آليات التعايش الأكثر إنتاجية.

وقال البروفيسور
لوبيز: “بدأت الحياة على الأرض بالكائنات الحية الدقيقة البسيطة نسبيًا
والتي لديها القدرة على التكيف والتطور مع الظروف القاسية ، والتي حددت
موائل الأرض في الماضي القديم”.

“البكتيريا الزرقاء (Cyanobacteria) على سبيل المثال قدمت معظم الأكسجين الذي نتنفسه الآن منذ أكثر من ملياري سنة.”

“للعثور
على أفضل المرشحين من الميكروبات ، سيتعين علينا التشاور مع العديد من
علماء الأحياء المجهرية وإجراء البحوث هنا على كوكبنا الأصلي للعثور على
الأنواع الميكروبية المثلى.”

نُشرت دراسة الفريق في مجلة FEMS Microbiology Ecology.

المصدر : sci-news.com

*حفاظاً على حقوق الملكية الفكرية يرجى عدم نسخ ما يزيد عن 20 في المئة من مضمون الخبر مع ذكر اسم موقع الـ SpaceNews.me الالكتروني وارفاقه برابط الخبر Hyperlink تحت طائلة الملاحقة القانونية


Post Views:
12

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.