كوخ السعادة – مقالة – لـ أروى عباس

0 419

كوخ السعادة – مقالة – لـ أروى عباس

60 عباءة خروج ، 60 عباءة للبيت ، 30 فوطة صغيرة ، 30 فوطة كبيرة ، 60 طقم سرير ، 33 غسّالات ( أوتوماتيك – عادية – بيبي ) 5 أطقم حلل ، لاب توب ، ديب فريزر …الخ الخ .
هذه ليست بضاعة في محل للأدوات المنزلية ، بل هي جزء من قائمة لجهاز عروس في إحدى القرى رأيت جزءا منها بعيني ولم يصدقها عقلي ، فضلا عن شبكة قيمتها 100 ألف جنيه !!
أضيفي إلي ذلك مشكلة الكهرباء التي صارت ضيفاً خفيفاً في بعض القرى أضافت عبئاً جديداً يتمثل في ( المولّد ) وعلى رأي المثل ( يا المولّد في الجهاز يا نأجل الجواز ) .
وما أدراك بحكايات الأمهات عن كيفية تجهيزها لابنتها ، وحكايات الفتيات عن جهازها الذي ليس له مثيل .
ما سبق كان قصة و( الصّباحِية ) التي تدخل ميزانيتها في الآلاف قصة أخري من ( فطير ، كحك , بسكوت ، لوازم الأكل للعروسين ) .
والأمر يتعدي ذلك : أسمعتم عن تجهيز الحموات وأخوات العريس ؟؟ نعم .. فلابد لهن من بعض الأجهزة أو الكسوة أو …أو .. بجانب جهاز العروس .
600 عباءة ؟؟ لماذا ؟؟ ومتى ستستخدمين كل هذا ؟؟ وحين ترغبين في التجديد أين ستذهبين بكل ما عندك ؟؟ ولماذا إغراق أسرتك في الديون والهموم ؟؟
في قريتي الصغيرة رأيت العجب في تجهيز العرائس برغم أن ذلك لا يتناسب مع الحالة الاقتصادية الحالية ، والأعجب تلك الأسر التي تسّن سنّة غريبة وجديدة فتصير عبئاً إضافياً علي باقي أهل القرية وتشتعل المنافسات وتذهب الفرحة ويبقي هم الديون .. تخيلوا كمّ التكاليف وكمّ الديون والسبب ( بنتي مش أقل من بنت عمها فلانة ) .
أما الأكثر عجبا أن الزواج قد تتقطع أوصاله بسبب التقصير في شراء أي من هذه المطالب !
وعندما نبحث نجد أن السبب في هذه التجاوزات لا يخرج عن هذه الأسباب :-
• إتّباع العادات والتقاليد التي في نظرهم هي شيء مقدس لا يجوز التنازل عنه .
• الطمع والاستغلال أثناء الاتفاق .
• التوهم أن المغالاة في التجهيز يحول دون طلاق الفتاة أو يضمن مستقبلها .
• التفاخر بين الأسر والفتيات .
اعلم أن لكل أسرة عاداتها وتقاليدها في الزواج وربما كانت هذه العادات عبئاً يودون التخلص منه ، فلما لا يكون لديك سبق التميز في عدم الانجرار وراء تلك العادات وبداية للتخلص منها ؟؟
لا تقولي إن هذا مستحيل .. أعرف فتيات طبّقنه ولم يلتفتن لكلام الناس وهم سعداء في غاية السعادة ، فالرسول صلي الله عليه وسلم دلنا علي تلك البركة والسعادة حين قال : إن ( أعظم النكاح بركة أيسره مؤنه )
رواه أحمد والبيهقي
هل تعلمين أيتها العروس أنك سبب في :-
• تأخر الزواج .
• أن الشباب في تلك القرى يبحثون عن فتيات من خارج قراهم لأن التكاليف أقل .
• التوتر والقلق والضيق وربما المشاكل بين العروسين وأهلهما .
• الديون التي تحملتها أسرتك .
• زيادة هم الوالد الذي لديه أربع أو خمس بناتٍ يحمل هم تجهيزهم .
والحل ؟؟
يتمثل في أمرين :-
• التعاون والتفاهم بين العروسين وأهليهما ويضعان قاعدة ( التيسير ) نصب أعينهما .
• تخلصي من الخوف من كلام الناس فأنت من يحدد لنفسك طريقة العيش المناسبة لك .
عروسة المستقبل :-
السعادة الزوجية لا تقم علي ضمانات مالية أبداً ، وزوجك المستقبلي يريد زوجةً تسعده ويسعدها ولا يشتري سلعة أو بضاعة .
الله عز وجل سيحاسبنا علي الإفراط في الشراء بداعٍ وبدون داع (فخير الأمور الوسط ) .
وفي الغد ستجدين نفسك تميلين إلي شراء الجديد من المنتجات بجميع أنواعها فالنفس البشرية تحب التجديد بطبيعتها .
الأهم هو أن تعيشي في سعادة مع شريك حياتك حتى ولو كنتما في كوخ .

اترك ردك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني .