مقالات متنوعةمقالات وتدوينات

مودة ورحمة وسكن(٣) – مقالة – لـ دعاء حسن

مودة ورحمة وسكن(٣)

يمكنك قراءة المقالات السابقة ضمن هذه السلسلة : المودة والرحمة والسكن(1)  – المودة والرحمة والسكن (٢)
الإهتمام :
———-
بدايات أى شئ دائما بتكون الأجمل .. وأجمل بدايات بتكون بدايات التعارف فى لحظاتها الاولى .
بدايات الحب وهى بتتولد بتكون رائعة و جميلة .
الخطيب والخطيبة بيظهروا اجمل ما لديهم من احاسيس ومشاعر جميلة ورائعة .
بيهتموا ببعض .. بيهتم كل منهم بأدق وأصغرشئ فى تفاصيل الآخر .
بيحب ايه .. بيكره ايه .. اللون المفضل لكل منهما .. البرفيوم المفضل لكل منهما .
الأكل المفضل لكل منهما .. التواريخ الهامة لكل منهما .
والاهتمام كفيل بأن يجعل الحب ينمو ويكبر ويزيد قوة لعلاقتهما .
واهتمام كل واحد بتفاصيل الاخربتجعل كل منهما اقرب للاخر .
فالاهتمام بيقوى العلاقة بينهم وخاصة الاهتمام بالتفاصيل الصغيرة لكل منهما .
ولذلك نجد دائما فترة الخطوبة من أجمل الفترات التى يعيشها الخطيب والخطيبة .
لان كل منهم بيهتم بالاخر . بيسأل دائما ويطمئن على الاخر . وبيظهر كل طرف فيهما افضل ما لديه للآخر .
ولكن !!
ولكن !؟ دائما وفى اغلب الحالات بعد الزواج بيحدث صدام بين الزوجين لاسباب عديدة منها انعدام او قلة الاهتمام بين الزوجين بعد الزواج .
فبعد مرورعدة أشهر من الزواج يقل اهتمام كل منهما للآخر . وخاصة الزوج
بيهمل الزوجة ! واكثر شئ بيؤدى لتوتر وفتور فى العلاقة بين الزوجين هو قلة الاهتمام او عدم الاهتمام !؟
البعض سيقول مسئوليات الزواج ومشاكل الحياة بتؤدى لعدم الاهتمام لوجود اشياء اخرى اهم ولا وقت للاهتمام !؟
ده كلام غير صحيح بالمرة وبيتسبب فى حدوث شرخ فى العلاقة وبيؤدى لعدم استقرارالحالة النفسية وبالتالى البيت كله بيتوتر وبيحدث فيه عدم استقرار .
فمع كل ضغوط الحياة ومشاكلها لابد من وقت لاخرأن يشعر كل منهما الآخر باهتمامه ،
فاهتمام كل منهما للآخر هو الذى سيهون عليهم الحياة ومشاكلها .
وخاصة الزوج لابد ان يظهر لزوجته دائما اهتمامه بها وبتفاصيلها وبكل تغير يطرأعليها .
لابد ان يشعرها دائما انها اهم انسانة فى حياته .
اما الانثى فبطيعتها بتحب الاهتمام وبتعطى اهتمام بلا حدود له . لان الانثى بطبيعتها بتحب الاهتمام .
————————————–
الصراحة والوضوح والصدق :
——————————
بداية التعارف واثناء الخطوبة بيظهر كل طرف من الطرفين بافضل صورة وافضل كلام . واجمل معاملة وارق اسلوب . واجمل شخصية ، لدرجة ان كلٍ منهما بيتأكد انه اختار الصفات والشخصية التى كان بيحلم بها وبيتمناها ،
وبيتفجأ كل منهما بعد الزواج بطباع واسلوب الاخر ! وبيحدث صدام بينهم بعد الزواج .
وذلك لان قبل الزواج وفى بداية التعارف بينهما وفى اثناء فترة الخطوبة .
كل طرف منهما او احدى الطرفين ! بيظهر بشخصية عكس شخصيته !
فاحيانا بيتجمل عكس طبيعته ! واحيانا بيتظاهر بانه شديد الرومانسية وهو عكس ذلك !
واحيانا بيدعى ويتظاهر بأسلوب غير اسلوبه ! وبيظهر على حقيقته بعد الزواج !
وبعد الزواج بتتفجأ الزوجة بحقيقة وطبيعة واسلوب الزوج الذى اعجبت به وبشخصيته وبأسلوبه ورومانسيته !؟
بأنه انسان اخر لا تعرفه !
وممكن العكس ! يتفجأ الزوج بأن فتاة أحلامه التى حلم بها واعجب بها وشدته بجمالها واسلوبها ورقتها ورومانسيتها وصوتها الهادئ !؟ بأنها العكس تماما !؟
ويحدث الصدام بينهما !؟
وبالتالى يفتقد بيتهم التى تعبوا من اجل تأسيسه وبنائه الدفئ والشعور بالراحة والهدوء والاستقرار والمودة والرحمة والسكن !
ولتجنب هذه النقطة :
———————
يجب على كل خطيب وخطيبة بأن لا يتصنعوا ويتجملوا ويظهروا بصورة عكس حقيقتهم وشخصيتهم وطبيعتهم !؟ وذلك فى مصلحتهم ولتفادى الخلافات والمفجأت بعد الزواج !
ولتفادى ايضا تربية نشئ مضطرب نفسياً وغير سوى ، ولتفادى حدوث مشاكل كبيرة بينهم صعب التعايش معها تحت سقف واحد وبالتالى يكون الحل الوحيد امامهم هو الطلاق .
وعندما يحدث الطلاق سيكون المتضرر ليس الزوج والزوجة فقط ولكن ابناؤهم سيكونوا اكثر ضررا منهم .
ولتفادى هذه المشكلة الصعبة لكل من الزوج والزوجة والاولاد بعد ذلك :
ما فيش اجمل من الصراحة والوضوح والصدق فى كل العلاقات بدون استثناء .. وخاصة العلاقة بين الزوج والزوجة .
فالبيت السوى الهادئ الذى يتمنى كل زوجين ان يكون بيتهم مثالى وقائم على المودة والرحمة والسكن عاموده الاساسى وقوته وسر نجاحه الصراحة والوضوح والصدق من بداية العلاقة .
الخصوصية :
————–
يجب على كل زوجين ان يحتفظا باسرارهم وخصوصياتهم واسرار بيتهم بينهم ولا تخرج خارج البيت بل يجب ان لا تخرج الى خارج غرفة النوم بعد الانجاب ،
فالبيوت اسرار وجميع البيوت بها مشاكل ودى طبيعة الحياة ،
واذا خرج الخلاف بين الاثنان الى اى طرف اخر فالخلاف البسيط سينقلب الى مشكلة كبيرة !؟
وجود طرف اخر سواء والدة الزوجة او احد اقاربها او احد اصدقائها بيجعل الاطراف الخارجية كل واحد يدلى بدلوه عن جهل وليس عن طبيعة ومعرفه الخلاف الاصلى ! وبالتالى كل واحد بيحكم على الموضوع حسب ما سمعه من وجهة نظره وممكن ان تكون وجهة النظر ورايه فى المشكلة يتسبب فى حدوث فجوة بين الزوجين ،
وخاصة اذا كانت النصيحة من اصدقاء !؟ فليس كل الاصدقاء مخلصين وليس كل الاصدقاء اوفياء !؟!
وايضا نفس الكلام بالنسبة للزوج فيجب ان اى خلاف او مشكلة بينه وبين زوجته لايحكى لطرف اخر مهما كانت قرابة الطرف الاخر !؟ ويجب على الزوج والزوجة أن يحلوا مشاكلهم بأنفسهم .
فاهم شئ يقوى من الروابط ومن المودة والرحمة والسكن الاحتفاظ باسرارهم وخصوصياتهم بينهم .
الاحترام :
———–
من الطبيعي ان الحب والروابط بين الزوجين تزيد وتكون اكثر قوة بعد الزواج .
ولكن !! أحياناً الحب بيقل بعد الزواج بين الزوجين سواء من ناحية الطرفين او من طرف واحد !
ممكن لكثرة الخلافات بينهم أو لعدم تقارب الافكارووجهات النظر بينهم أو لتسلط طرف على طرف .
اشياء كتيرة جدااا ممكن تتسبب فى قلة الحب بين الزوجين . وممكن هذا يتسبب فى حدوث فجوة بينهم .
ولكن الشئ الوحيد الذى يمكنه ان يجبر ما انكسر هو الاحترام ،
اختلف مع زوجتك كيفما شئت .. ووارد ان حبك لزوجتك يقل لاسباب عديدة !
وكذلك بالنسبة للزوجة .. اختلفى مع زوجك ومع وجهة نظر زوجك كيفما شئتى !!
ووارد ايضا ان حبك لزوجك يقل لاسباب عديدة ! ولكن !؟
لابد من الاحترام .. فالاحترام هو همزة الوصل التى تعيد العلاقات اقوى وارقى بكثير .
احترموا بعض فى كل الحالات .. احترموا بعض حتى وان تم الطلاق بينكم .
فالاحترام اهم شئ لكل الناس واهم شئ فى التعامل مع كل الناس . ومن باب اولى ان يكون الاحترام واجب على كل زوج وزوجة .
الاحترام كفيل بأن يقوى من الروابط بين الازواج .. الاحترام كفيل بأن يجعل الزوج يتنازل عن رايه فى سبيل اسعاد زوجته ورضاها فقط لانها تحترمه وتقدره ، وكفيل بان يجعل الزوج يضع زوجته تاجاً فوق رأسه .
وايضا الزوجة احترام زوجها لها وتقديره لها ولرأيها ولوجهة نظرها كفيل بأن يجعله سند وضهر لها وكفيل بأن يجعل الزوجة تضع زوجها تاجا فوق رأسها .
الاحترام والتقدير اهم من الحب احياناً .
احترموا بعض حتى وان قل الحب بينكم .. ومن يبنوا بيوتهم على الاحترام اكيد اولادهم سيكونوا نشئ صالح لهم ولمجتمعهم .
وتأكدوا ان صورتكم سواء جميلة او قبيحة ستظهر للناس بوضوح عن طريق تعاملهم مع ابناءكم حتى وان لم يروكم . لان اسلوبكم والفاظكم ونظراتكم وكل شئ تفعلوه فى منزلكم امام اولادكم تأكدوا ان اولادكم سيكونوا صورة منكم ومن اخلاقكم ومعاملاتكم وتربيتكم .

 
 
 
الوسوم

دعاء حسن

خريجة بكالوريوس تجارة جامعة الاسكندرية ، معهد الدعوة الاسلامية سنتين واعمل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق