عالم تعشقه الأقلام

المودة والرحمة والسكن(4) – مقالة – لـ دعاء حسن

0 305

العند والنِدّية :
اكبر مشكلة بتواجه اى انسان ممكن ان تحل بكل سهولة ويسر بهدوء وعقلانية ،
والمشاكل بين الزوجين ممكن تكبر اذا عاند احد الزوجين او كلاهما .
فمشاكل بسيطة للغاية بتتفاقم وتكبر بسبب العند والندية .. ومشاكل كبيرة جدا بتصغر وتتلاشى بالتفاهم والهدوء والعقلانية والحكمة .
دائما الرجل لا يحب الندية فى التعامل من زوجته .. وعليه ايضا ان لا يتعامل مع زوجته بعند وندية .فهم زوجان وليس خصمان !
واذا عاملته زوجته بتحدى ونِدّية طبيعة الرجل يرفضها ويأخذها مسألة كرامة . وبالتالى العند بينهم والتحدى بينهم هو السبب فى الخلافات وعدم وجود المودة والرحمة والسكن فى بيتهم .
فالمرأة العاقلة المتفهمة الناضجة لا تعامل زوجها بندية وعِنّد وتحدى .
وليس عيبا او ينقص من قدر الزوجة بأن تصمت وقت عصبية زوجها .. فيجب على الزوجة وقت عصبية الزوج بأن تتجاهل صوته العالى وعصبيته وتصمت تماما ، فالصمت فى هذه الحالة حكمة ورجاحة عقل من الزوجة .
ولكن عندما تعاند وتعلى صوتها وترد على الكلمة الواحدة من الزوج بسيل من الكلمات فهى بذلك بتتسبب فى تفاقم الامور بينهما !؟ وتكبير المشاكل !؟
ويجب على الزوجة ايضا عند انتهاء المشكلة وحلها بأن لا تفتحها مرة اخرى ولا تتكلم فيها مرة أخرى وكأنها لم تكن . وكذلك الزوج .
ويجب عليها ان لا تكبر وتضخم وتهول من المشكلة لانها بذلك بتدمر بيتها او على الاقل بيحدث تراكم فى نفس الزوج وعند اول سوء تفاهم بينهما مرة اخرى حتى وان كان بسيطا ! بتتفاقم وتكبر الامور ويكون السبب الاساسى هو ردها وتطاولها وتكبير المشكلة فى السابق !؟
فيجب على الزوجة هنا احتواء الموقف ووأد اى مشكلة من بدايتها .
ويجب عليها بأن تشعرزوجها بانه الرجل وليس هى !؟ حتى وان كان كلامها هو الذى سيعمل به بعد ذلك ،
يجب عليها ان تجعل زوجها يشعر برجولته ، فالرجل يحب المرأة التى تشعره انه رجل صاحب الكلمة والرأى وانه ذو راى حكيم .
وايضا بالنسبة للزوج يجب ان لا يُتّفه من اراء زوجته ويجب عليه ايضا ان يتغاضى عن اشياء بسيطة ممكن تكون السبب فى حدوث مشاكل كبيرة ! ويجب على الزوج بأن يحتوى زوجته وبألا يشعرها دائما بأنه الطرف الاقوى والمتحكم فيها ! لانه بذلك بيدمر العلاقة بينهم !
طبيعة اى انسان سوي رفضه للتحكم والاوامر والحياة الزوجية ان قامت على الراى الواحد والقرارالواحد وبأسلوب الامر ستنتهى تماما وان تغاضى احد الاطراف واستمر فى العلاقة لسبب او لاخر فستكون العيشة جحيم وسيكون البيت منزوع منه المودة والرحمة والسكن .

السيطرة :
من اسباب المشاكل الاسرية محاولة سيطرة كل منهما على الاخر . والتحكم فى الاخر !؟
وشعور واحساس التحكم والسيطرة كفيل بحدوث مشاكل كثيرة جدااا بينهم .
الحياه الزوجية مشاركة بين اثنين وليس معركة بين اثنين ومن فيهم سيفوز !؟
الحياة الزوجية تفاهم وليس تشاحن . الحياة الزوجية مشاركة ومعايشة بالموده والرحمة والسكن والاحتواء وليست مباراة بين الزوج والزوجة وانتظار من سيفوز منهم !؟!
المركب ستسير فى امان الله وتصل الى بر الامان بعقلهما وتشاورهما ورايهما معا .
فالحياة الزوجية طرفان ولكنهم يتحدا ويصبحا طرف واحد وكائن واحد بعقلان وقلبان يعملان معا مع بعض وليس ضد بعض !؟
واذا تٓحّكّم طرف فى الآخر .. واذا قهر طرف الآخر .. واذا ظلم طرف الآخر .!؟ اذا تسلط طرف على الآخر !؟
النتيجة هتكون حياة تعيسة وعيشة متعبة وبيت فاقد للسكن والمودة والرحمة .
فالحياة السعيدة الهادءة الناجحة تبنى على التفاهم والمشاركة وتبادل الاراء والافكار والمشورة والعمل بالراى الصحيح سواء كان راى الزوج او الزوجة او الابناء بعد ذلك .
نصائح ومشورة الاصدقاء :
من اكثر الاشياء التى تتسبب فى عدة مشاكل لكثير من البيوت ودمرت بيوت بالفعل هى الفضفضة للاصدقاء او محاولة تقليد الغير ! والنظر لعيشة الغير
فعندما تفضفض الزوجة لصديقاتها وتحكى لهم عن زوجها ومعاملته ووجهة نظره ورايه فى اى امر من الامور ،
بعض الاصدقاء بتنصح الزوجة بنصيحة تدمر بيتها .. وتدمر العلاقة بينها وبين زوجها ،
فلكل شخص شخصية واسلوب وطريقة معاملة تختلف عن الاخر ،
فتوجد شخصية الخصام معها لفترة من الوقت يعطى نتيجة ايجابية معها ،
نفس الطريقة مع شخصية اخرى يعطى نتيجة سلبية !؟
نصيحة مثلا مثل اخرجى حتى وان رفض زوجك خروجك !؟
مع زوج سيصمت لانها وضعته امام امر واقع !؟ مع زوج اخر ونفس الامر الواقع ممكن يتسبب ذلك فى حدوث مشكلة كبيرة بينهم ممكن لا قدر الله تصل لحد الطلاق !؟
كل زوجة ادرى واعلم بشخصية زوجها وادرى واعلم باى اسلوب سيعطى نتيجة ايجابية ناجحة مع زوجها ، وبالتالى نجاح وهدوء حياتها وسلامة بيتها .
فالنصيحة والاسلوب الذى يصلح لكى لا يصلح لغيرك .. والعكس صحيح النصيحة والاسلوب الذى يصلح لغيرك لا يصلح لكى .
فكل زوجة حكيمة نفسها .. وكل زوج حكيم نفسه .
لا احد عاشر زوجك وفهم طباعه وشخصيته مثلك .
وكذلك الزوج لا احد عاشر زوجتك وفهم طباعها وشخصيتها مثلك .
التطلع السلبى :
جميل ان يكون الانسان متطلع للافضل وتحسين مستواه للافضل ولكن !
ولكن الزوجة التى تنظر لجارتها او لاقاربها او لاصدقائها وترجع الى بيتها تتسبب فى مشاكل عديدة لمطالبتها لزوجها بأن تكون مثلهم وفى مستواهم وامكانيات زوجها لا تسمح !
فانتى بالتصرف ده بتدمرى بيتك تمامااا وبتقضى على اى رابط بينكم بطمعك وتطلعك !
الزوجة العاقلة الحكيمة هى التى تعيش على حسب مستوى زوجها . وليس على حسب مستوى الآخرين !؟
ولو الزوج وافق الزوجة مجبرا واستدان او لجأ الى اخذ قروض ! فمن المؤكد ان الضغط العصبى لسداد الدين سيكون له اثر سلبى على علاقتهما واستقرار بيتهما .
وخاصة اذا كان دخل الزوج محدود او دخل الزوج والزوجة معا لا يكفى العيش ومتطلبات الحياة وسداد ديون واضافة عبئ وضغط نفسى عليهم .!
فيجب العيش على حسب الامكانيات المتاحة والتى تعرفها الزوجة جيداا قبل ان توافق على زوجها وتتزوجه .
التطلع نوعان سلبى وايجابى ..
التطلع السلبى : وهو التطلع لعيشة ومستوى الاخرين ومحاولة تقليدهم بيدمر البيت وبيكدر على الانسان عيشته !
اما التطلع الايجابى : هو العمل على تحسن الوضع الاجتماعى و التطلع لمستوى افضل بالعمل والكفاح والمصابرة وليس بتقليد الغير ،
المستوى الفكرى
احيانا كثيرة بعد الزواج والعشرة يُسّفه ويقلل الزوج من الزوجة ومن طريقة تفكيرها وأرائها .. والعكس صحيح تُسّفه الزوجة من الزوج ،
ويتهم كل طرف الاخر او احدى الطرفين بان مستواه الفكرى افضل منه .. تعليمه افضل منه .. عائلته افضل منه .
وهذه الاسباب كفيلة بحدوث عدة مشاكل وخلافات بينهم .
فمعايرة الزوج لزوجته انه افضل منها تعليما او مستوى مادى او مستوى عائلى بينهى العلاقة وان استمرت الزوجة فيها فستكون عايشة بدون روح ولا احساس .. عايشة مكسورة حزينة .. هتستحمل العيش معك لاسباب فقط وليس حبا فيك وتمسكا بك ، ممكن هتستحمل لعدم وجود مكان اخر تعيش فيه وتلجأ اليه اوهتضحى من اجل اولادها واستقرارهم النفسى ! مع ان شده الضغط العصبى عليها سيؤدى الى توتر البيت كله والنتيجة التعب النفسى والعصبى لها ولاولادها وايضا للزوج نفسه ، لان الحياه المستقرة ستعود على الكل والعكس صحيح .
وبالطبع لو الزوجة هى التى تقلل من قيمة الزوج فسيكون الامر صعب جداا على تحمل اى رجل والنتيجة سيتحملها لمجرد استقرار ونفسية الاولاد فقط .. وسيؤدى ذلك احيانا الى لجوء الزوج لخيانة زوجته او الزواج من اخرى تشعره باهميته ورجولته . او سيختار الانفصال ، وينفر من بيته ومنها ، سيشعربان بيته ليس سكنا له وليس راحة له . وسيبحث عن سكن اخر يشعر فيه بقيمته وكرامته ،
الاخلاص :
سبب من اهم الاسباب التى تجعل البيت ملئ بالمودة والرحمة والسكن .
اخلاص الزوجان لبعضهما ولبيتهم ولاولادهم .
فاذا خان الزوج زوجته ولم يخلص لها ولبيته فليتأكد بان حياته وعيشته واستقراره وبيته سينهد بايده !؟
الخيانة حتى وان لم تعلم عنها الزوجة شيئاً ستؤدى الى قلة او انعدام المودة والرحمة والسكن .
ربنا سبحانه وتعالى مش هيبارك فى العيشة ولا الحياة ولا الرزق .
اما خيانة الزوجة فستكون عواقبها صعبة ومدمرة جدااا لبيتها ولاولادها ولعائلتها ولنفسها ايضا .
الخيانة والاستمرار فى الخيانة غضب من الله على الانسان .
وخاصة اذا كانت الخيانة من الزوجة !؟ هتفضل حياتها باكملها منزوعة البركة ،
عيشتها هتكون صعبة ومتعبة جداااا حتى وان اخفت خيانتها عن الجميع ولم يعلم بها احد ،
فالعيشة السعيدة المستقرة هتحرم منها ، لغضب رب العالمين عليها .
وبالتالى المودة والرحمة والسكن سينتزعوا من بيتهم وعيشتهم وتصبح الحياة لا تطاق بينهم ،
فالاخلاص فى كل شئ واى شئ بيجعل من العلاقات والبيوت مليئة بالهدوء والمودة والرحمة والسكن ،
الهدايا والثناء والمدح :
الهدايا مهمة جدا بين الزوجين ، الهدايا مهما كانت بسيطة ولكن معناها بيكون كبيرا ،
فيجب على كل زوج من وقت لاخر ان يحضر هدية لزوجته ويفجأها بها ، ولو وردة بسيطة سيكون معناها واثرها كبير جداااا وايجابى جدااا عند الزوجة ،
فالهدية من غير مناسبة لها مفعول السحر . بتشعر الزوجة بمدى حب الزوج لها وتذكره لها واهتمامه بها .
الهدية تدخل السرور على القلوب . وتزيد من قوة الموده والرحمة والسكن .
الثناء والمدح والتقدير :
الثناء والمدح سبب مهم جدااا من اسباب رفع الروح المعنوية لاى انسان ،
والثناء والمدح مطلوب بين الزوج والزوجة ومطلوب بين افراد الاسرة جميعا .
فالزوجة تعمل وتتعب من اجل سعادة وهناء زوجها وابنائها ، تتعب من اجل اسعادهم ،
تطبخ وتغسل وتلبى احتياجاتهم بحب وود وسعادة ، تتعب كثيراا جدا طوال اليوم ،
والتعب يروح فى ثانية اذا شعرت بان مجهودها وتعبها مقدر من زوجها واولادها ،
فالثناء على الطعام الذى تعبت فى تحضيره ينسيها تعبها ويفرحها ،
فالثناء والمدح والتقدير بيعطوا للحياة نكهة جميلة وبيجعل البيت سعيد مهما مر عليه ازمات ومتاعب فبتهون بكلمة طيبة تجبر الخاطر وتسعد القلب والروح .
واخيرا البيت الهادئ الجميل النظيف .. الوجوه البشوشة .. النفوس الراضية .. الاحترام المتبادل .. الاهتمام المتبادل .. التقدير المتبادل .. المشاركة .. الرضا بالنصيب .. الاحتواء
مفاتيح البيوت السعيدة الهادئة المليئة بالرحمة والمودة والسكن ،
فالمودة والرحمة سيؤدوا الى السكن والراحة والحياة السعيدة ،
وان قلت المودة .. فالرحمة قادرة على وجود السكن وقادرة على اعادة المحبة والمودة مرة اخرى الى بيتهم وسكنهم الهادئ السعيد .
فالزوج سكن زوجته .. والزوجة سكن زوجها .
اجمل احساس وشعور هو الشعور بالراحة والسعادة هو السكن . وان لم تجد الزوجة او الزوج السكن فان الحياه ستصبح متعبه وبها الكثير من المشاكل التى لا تنتهى .
اللهم اجعل بيوتنا مليئة بالمودة والرحمة والسكن والسكينة واملأها بالرضا وبالارزاق والصحة والعافية .
وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ،

 يمكنك قراءة المقالات السابقة ضمن سلسلة مقالات المودة والرحمة والسكن من خلال الروابط التالية :
المودة والرحمة والسكن (٢) – مقالة – لـ دعاء حسن

اترك ردك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني .