قصص مسلسلةقصص وروايات

أوكيغاهارا – قصة قصيرة – الجزء الرابع – لـ محمد خالد

أوكيغاهارا – قصة قصيرة – الجزء الأول
أوكيغاهارا – قصة قصيرة – الجزء الثاني
أوكيغاهارا – قصة قصيرة – الجزء الثالث
مع بداية طلوع ساعات الصباح وتجهيز الفطار
بدأوا يتجمعوا الشباب والبنات علشان يستعدوا لمغامرة بيوم جديد
جت سارة تفتح الخيمة علشان تنادي لأمير علشان يفطر
ولما مالقتوش استغربت وحست إنه غايب ومالوش آثر وماكنش بايت في الخيمة

.
جريت على الشباب والبنات اللي بيستعدوا لتجهيز عدة الفطار وسألتهم
– هل رأى أحدكم أمير ليلة أمس ؟!
فأجابوا بالنفي جميعاً ، ولما قائد المعسكر عرف قالهم
– عايزكم تنقسموا لثلاث مجموعات كل إتنين مع بعض
01. سارة وتوني مع بعض
02. ليندا وجو مع بعض
03. لورا وسكوت مع بعض
وأنا هروح أدور لوحدي وهنتقابل هنا الساعه 6 عند نهاية الشروق
” ملحوظة ” قائد المعسكر يدعى ألفريد

.
إختار كل فريق إتجاه للبحث وقرروا يمشوا فيه ، وكل فريق معاه خيط
يربطة في الأشجار تباعاً لتحديد المكان ، علشان يقدروا يرجعوا بسهولة
قائد الفريق كان معتمد على بوصلة معاه ، وإللي إتجه ناحية الشمال بدوره
وكل فريق خد معاه مايكفية من الأكل والشرب لمده ساعات البحث
وانقسموا كما أمرهم القائد بتاع المعسكر علشان يوفروا وقت في البحث
بدأ التوتر يدخل جواهم وهنا بدأ النقاش بين كل إتنين

.
توني
– أين قد يكون إختفى أمير ؟!
سارة قالتله
مش عارفه بس أنا دخلت الخيمة إمبارح علشان نتكلم في اللي حصل
ولكن مالقتوش ، وإفتكرت انه مع حد من الشباب بيتكملوا في اللي شوفناه
توني رد وقال لـ سارة
– أنا كمان ماعرفش راح فين ولكن ماكان يجب عليه أن يفعل ذلك ويتركنا
صمت للحظات قليلة يتخللها القلق على أمير من تجاه سارة
توني حاول يشغل وقته أثناء البحث مع سارة بأنه يتكلم معاها
– سارة. أنتي منين ؟!
سارة كان شاغلها القلق ومش قادر تفكر كتير ولكن حاولت تجاري الوقت
– من استراليا
وتوالت الأسئلة ممزوجة بقليل من المزاح من تجاه توني ، وقليل من الضيق من تجاه سارة

.
بالإنتقال إلى ليندا وجو
واللي كانوا بيحاولوا يطلعوا منطقة عالية قليلاً
ووقعت ليندا وأصيبت في ركبتها إصابه شديدة ، وذلك جراء دخول جزء مدبب من شجرة
في جانب ركبتها وإللي قلل حركتهم بسبب النزيف الذي إندلع بغزارة ولم يكن معهم
أي شئ ، أو مستعدين لتلك المشكلة بالإسعافات الأولية
حاول جو أن يخرج زجاجة مياة والتي كانت مخصصة للشرب ، وبدأ في سكبها على الدماء
لتطهيرها من التراب والطين الممتزج بالدماء ، وبعدين فك القميص بتاعه وقطع جزء منه
وحاول ربط ركبتها ، في محاولة منه لوقف النزيف السائل بغزارة
لكن للأسف ماكنش قريب من مكان المعسكر علشان يرجع يجيب الأدوية
ولا يعرف أمير فين وكانت ليندا تعبانة قوي من الآلم
جو قالها
– خليكي هنا وسأحاول إن ارجع بسرعة للمعسكر أجيب مطهر
وبعض الأدوية المسكنة وجاي
ليندا خافت وقالتله
– لا ماتسيبنيش لوحدي هنا
قالها
– أنتي مش هتقدري تتحركي كده ، ولا انا هعرف أشيلك المسافة دي كلها
ولازم نوقف النزيف ده بسرعة
ليندا كانت مرعوبة بس مافيش حل آخر قدامهم غير إنها توافق مضطرة
جو فك الجاكيت بتاعة وغطى بيه أكتاف ليندا ، إللي كانت لابسة فستان منعاً للدغات الحشرات
في محاولة لإختصار الوقت حاول جو إنه يجري

.
بالإنتقال إلى لورا وسكوت
كانت لورا بتاكل الشيكولاتة المفضلة لديها مستمتعة بمذاقها أثناء البحث
وفضلوا بينادوا أثناء البحث
– أمييير … أمييييير
سكوت قال في حالة من الضيق والبحث عن إجابه
– لورا. تعتقدي يكون حد من فرق البحث لقاه ورجعوا للمعسكر ؟!
لأن إحنا مالحقناش نفطر بسبب المدعو ” أمير “
حست لورا إن سكوت عنصري جدا تجاه العرب عموما ، والمسلمين خصوصاً
ردت عليه بإبتسامة
– لا أعلم ، ولكن يبدو عليك إنك متضايق منه بسبب هويتة
حاول سكوت يخفي الضيق الظاهر على ملامحة ويبدو ودود ليها وقالها
– لا ، طبعاً أنا مش كده
قالتلة
– ولكن ملامحك من لحظات كانت بتقول غير كده
إبتسم وقالها
– لا ، بس بسببه مافطرناش وقلقانين وبعدين كفاية إللي حصلنا
لورا قالتلة
– أعتقد إن فضوله دفعة يروح يبحث عن سبب للي حصلنا وشوفناه
سكوت ده كان رده على كلامها ?
بالرجوع إلى جو إللي كان بيجري
علشان يشوف إسعافات أولية من المعسكر
اتفاجأ بل وإتصدم من …
To be continued

الوسوم

محمد خالد

محمد خالد .... من شبين الكوم - المنوفية .. مصمم جرافيك 2D & 3D Instructor - كاتب مقالات فلسفية وقصص قصيرة - وأسعى في كتابة رواية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق