عالم تعشقه الأقلام

علمني – خاطرة – الجزء الرابع – بقلم بسمة موسى

1 182

عَلَمَني..
لَمَّا سَمِعتهُ ذات نَهارٍ غَامَت فيه عَيناهُ حَزَناً على مَن و ما..
يُخاطِبُ قَلبَهُ قائلاً..
حَينَ تَرحَل..
بعد انتهاء فُرصتك و نِصابك من كل شيء..
في اتّجاه ٍلَه بداية ٌو ليس له نهاية.. و لا تَذكرة عَودة.. أو فُرصةٍ لاستِدراكٍ أو إِياب..
سَيَحزَنون.. قَليلاً..
و يفتقدونك.. قليلا..
و يَخلَعون عَلَيك صفات الجمال و الكَمال..
و يُلقون على أعتاب قبرك.. و نهاية رحلتك.. أطناناً من الحُب و الرهافة و الطّيبِ و الكلمات الطيبة..!
و رُبما.. زَرَعوا جِناناً.. و شَيَّدوا صُروحا.. زَعَموا..لأَجلِك..!
لعلها تنجح في تَخليد اسمك..!
هل ستقتنع و َتَرضى حينها..و قد نِلتَ أخيرا منهم ما قضيت عُمرك.. حتى الثُّمالة.. تبتغي..؟!
و لم الانتظار.. لِحينها.. حتى تؤمن.. أن هذا هو ما تستحق.. و أنت بعدُ على قيد الأمل و الوهج و الحياة..؟!
لم لا تُحب.. و تؤمن.. أنك تستحق الآن.. أن تُحَبّ و تَسعَد.. و يُحتفى بوجودك..
و أنفاسك بعد تتردد في صدرك..
و نبض الحياة مازال يدوي في قلبك..
و لو لم يشعر بك في العالم سواك..
و لو لَم تُنصِتُ سوى روحك..
حتى نهاية المعزوفة إلى نَجواك..؟!

  1. محمد يوسف يقول

    شيء رائع حقا

اترك ردك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني .