ما أصعب أن تحكم بين الناس وما أصعب أن تكون قاضيا

4 279

أحيانا تضعنا الظروف والاقدار على كرسى الحكم والقاضى بين الناس . من المظلوم ومن الظالم ؟.ومما لا جدال فيه أن كل أنسان يضع نفسه فى مقاعد المظلومين ولا يجرأ احد على أن يدخل نفسه  طواعيه فى قفص الأتهام وعليه فالكل يقوم بالدفع بالتهم ويحملها للطرف الآخر….. وا لاقدر على الاقناع والاكثر قدره على الاستحواذ على مشاعر الاخرين وامتلاك لبهم وأفئدتهم يحصد النصيب الأوفر من التاييد والحكم لصالحه وفى كثير من الأحيان يكون حكمنا قاصرا على وجه نظر واحده أو رؤيا  محددة  ونافذة بعينها فتحها لنا الراوى لنرى بعيونه وميوله وأنطباعاته ويصدرها لنا فى المشهد العام وقد نقتنع وننساق وراءه خصوصا أن كان  هناك ما تميل له قلوبنا نحوه كأن يكون ذا قربى أو تجمعنا الصداقة أو المعرفة أو محبةأو الاقرب لأهوائنا. وهكذا يكون الحكم لصالحه فى حين أنه قد يكون للطرف الآخر ما يقوله أو يدفع بيه وما يبرر به ويبرأ ساحته  أو حتى ما يكيل به ضد الطرف الاول وفى النهايه عندما تستمع لكل الاطراف تجد أن للجميع الحق فيما يقول فتعجز عن الحكم على من الظالم ومن المظلوم وتقع فى دائره الشك والريبه وإن كنت ذا ضمير حى تجد أنك تموت فزعا خوفا من إصدار حكم خاطىء أو أن تظلم نفسا بغير حق وأنت على ميزان الحق….وتتمنى وقتها ان تتنصل من إصدار الحكم بينهما بدلا من دعوه مظلوم عليك قد تشق السماء فيستجيب لها الواحد الأحد قائلا”وعزتى وجلالى لأنصرنك ولو بعد حين “ويتحول القاضى إلى مذنب فى حق العباد ..

لذلك فهناك قاعدة فقهيه تقول أنك قد تحكم بالبراءه  على متهم لم تثبت بالأدله القاطعه أدانته حتى وأن كان لديك يقين بأنه مذنب ولكنك لا تملك ان تدينه  فتقضى له بالبراءه  لعدم ثبوت الأدله الكافيه… فأهون على القاضى ان يتركه بلا عقاب بدلا ان يحكم عليه وهناك بصيص من أن يكون  برئ  …فما أصعب أن تكون على منصة العدالة  بين الناس حكما وما أصعب ان تكون على الكرسى قاضيا…….اللهم ألهمنا الصدق فى القول  والعمل ياأرحم الراحمين……..

4 تعليقات
  1. رواء أحمد عبد العال يقول

    كالعادة رائعة استاذة سحر ، فعلا الواحد لما بيسمع الطرفين بيلقاهم مظلومين ومبيعرفش يصدر قرار ، تحياتى ليكى ولقلمك

    1. سحر النحاس يقول

      رواء حبيبتى نورتينى

  2. محمود بكر يقول

    قد يكون الحكم صعب فى بعض الأحيان ولكن من بين هذا قد تضيء نبرة المظلوم قد تجدها فى كلامة أو من خلال جلوسه فى القاعة مقهوراً على الظلم … فى النهاية كلنا بشر ومعرضين للخطاء ليس فى الحكم فقط ولكن فى كل شيء … تحياتى لك أستاذة سحر على الموضوع الشيق

    1. سحر النحاس يقول

      الاخ الفاضل محمود بكر جزيل الشكر مرورك الكريم

اترك ردك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني .