نظـرة فى ( المعطف ) قصـة قصيـرة لـ نيكولاى غوغول – بقلم محمد شادى

4 427

هل جربـت يومـًا أن تكـون قنوعـًا ؟
أن تكـون أحلامـك بسيطـة _ كـ حالك.. كأن ترتـدى معطفـًا جـديـدًا مثلًا ؟
أن تسعـى وتسعـى لتحقيـق هـذا الحلـم البسيـط الـذى لا يشاركك فيـه أحـد ؟

مـاذا يكـون حالـك أن تجـد كـل ما حَلمت بـه وسعيت من أجله يُسلب منـك بسهـولة .
أن تجـد نفسـك وحيـدًا دون يدٍ تساعـدك ؟

هكـذا وجـد أكاكي أكاكيفتش نفسـه !

أكاكى الموظـف المجتهـد المخلص لعملـه والذى كان أمله الوحيـد شراء معطف جديد بدلًا من معطفـه القديم الرث.

نيكولاى جوجـل أحـد عمالقة الأدب الروسـى يكتب بعمق ليجسـد البؤس والفسـاد الذى تفشى فى المجتمع السوفيتى فى فترة ما قبـل الثـورة البلشفيـة ، والذى ظل متفشيـًا بعـد أن تحولت الثورة البلشفيـة _ كعادة الثورات _ إلى مزرعة حيوان.

4 تعليقات
  1. رواء أحمد عبد العال يقول

    جميل فكرة قصة المعطف ، والاجمل ان حضرتك بتعرفنا على الروائع دى .

    1. محمد شادى يقول

      شكـرًا يا فنـدم 🙂

  2. Sara Samier يقول

    جميل كالعاده 🙂 عجبتنى فكره القصه و كمان طريقه كتابتك للريفيو بتاعها 🙂 ^_^

    1. محمد شادى يقول

      القصـة أجمل من انها تُختصر فى ريفيـو .. اقرأيها هتعجبك جدا 😀
      وشكرا يا سـارة على الكلام الجميـل ده 🙂

اترك ردك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني .