حفل زفاف – قصه قصيره – لـ ناهد محمد صبري

2 250

حفل زفاف – قصه قصيره – لـ ناهد محمد صبري

مر وقت ليس بالقليل ، وهي تنسق بعض من أزهار الياسمين التي زرعته افي شرفتها

وروتها بدموعها حتي تقدمها له حين يعود وها هي تنسقها لتقدمها له في حفل زفافه …

سنوات طوال تجرعت فيهامرارة الصبر ، والإنتظار

سنوات كان تطمئن روحها المرتعشة بطيفه الذي لم يكن يفارقها قط

وبإبتسامة الملاك وبقوله سأعود سريعا فأنت أنفاس حياتي ومعني وجودي

رددت كلماته بخفوت من بين دموع صامته إنهمرت علي خديها كالشلال

وحزن طغي علي كيانها وكبل روحها ولكنها كففت دمعها ووضعت لمسات أخيرة علي باقةالزهور

وحملتها متشحة برداء بسيط جميل رغم سواده سارت بإتجاه الحفل وهي تصر علي تقديم باقة الزهور لحبيبها

ولكن أقدامها أبت أن تحملها عادت أدراجها ولكن ليس إلي بيتها هذه المرة بل إلي قبر أقسما أن يدفنا فيه سويا

ورجته أن يخرج من جوفه حبيبها الذي تنتظره والذي طواه الموت وهو علي قيد الحياة

زرفت دموعها علي ذي الفؤاد البرئ واليد الحانية والصفات الملائكية متذكرة أجمل صفاته فللموت حرمة

ولابد أن نذكر محاسن موتانا عادت تاركة الزهور علي القبر الذي دفن في جوفه معاني الحب والوفاء والصدق والأمان

والذي دفنت فيه روحها أيضا

2 تعليقات
  1. رواء أحمد عبد العال يقول

    اسلوب اكثر من رائع ياناهد ، ربنا يوفقك

  2. ناهد محمد صبري يقول

    ربنا يخليكى ليا حبيبتى

اترك ردك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني .