منير و حميد و الأيام الخوالي – لـ كريم محمد

0 168

منير و حميد و الأيام الخوالي – لـ كريم محمد

كنت في التاسعة من عمري ، طفل في مهب الريح يرتدي تيشرت صيفي و شورت جينز و في يدة مصاصة كبيرة .. الجو حار و ممطر .. المطر هنا لين من السماء بل عرق من كل مكان في جسدي .. و رائحة جبنة قريش قادمة من مكان ما ..

هذا هو جو السفر إلي المنوفية .. بلدي الحبيب و مسقط رأسي و الجرح اللي ما بيخفش أبداً .. ركبت في السيارة و معي أختي و أمي بعد أن ودعنا أبي و ترك لي مهمة << راجل البيت >> .. جلست و الشمس تقتل ( قفايا ) و أنا أتمني أن نصل في أسرع وقت ممكن .. هنا جاء الصوت من مكان ما ..

<< عيون .. عيون .. عيون ..كل العالم عيون >>

نسيت الحر تماماً .. و غرقت في صوت منير الرائع .. آن ذاك لم أكن أعلم من هو منير .. و لم أكن أعلم أسم الأغنية .. ظلت في بالي ( الأغنية اللي سمعتها في العربية في اليوم الفولاني ) .. و لحسن الحظ .. كان السواق قد أعد شريط كاسيت يحمل أغاني لـ(منير و دياب و حميد الشاعري ) ..

شعرت بنسمة هواء .. لم أعلم أهي بسبب الأرض الزراعية التي بانت في الأفق أم بسبب صوت دياب الذي إنطلق في السيارة ..

<< رصيف نمرة 5 و الشارع زحام >> …

كان حلم حياتي آن ذاك أن أعرف أسماء تلك الأغاني .. و أسمعها طوال الطريق ..

حين وصلت السيارة إلي الموقف كان حميد قد فرغ من أغنيتة << هو انتى من باقى البشر ولا انتى من اهل القمر
انا عينى عشقت طلتك بيدق قلبى فى طلعتك  >> حزنت كثيراً حين جاءت لحظة الفراق ( إية الأفورة دي ) رأيت السواق و هو يخرج الشريط من الكاسيت .. تمنيت لو أحصل علية ..

تذكرت تلك الأيام الخوالي و أنا أسمع تلك الأغاني علي موقع ( سوند كلاود ) .. فقط وجدت الأغنية و ضغطت علي ( تشغيل ) ثم إنسابت إلي أذني صوت منير من جديد ..

<< الليلة الليلة .. الليلة يا سمرا >> …

كريم محمد

 

اترك ردك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني .