نظره فى روايه 1919 لأحمـد مـراد – بقلم محمد شادى

4 414

روايه 1919 لأحمد مراد

إنهـا بدايـات القرن العشـرين .. العالم فى خضـم حـرب عالميـة تزلزل أركانه ومصـر ليست ببعيـدة .. ترزخ تحت احتلال لا يرحـم !
اعطتهم ثـورة عرابى الدافع لدخـول مصـر فلم يخرجوا منهـا ..
اُعطيت السلطـة لأمراء وباشاوات يحكمون باسم انجلتـرا..

شخص وحيـد كان هـو الأمـل .. سعـد زغلول باشا.
يخـوض صراع لا يتنهى على طاولة المفاوضات ، وصـراع أقـوى على طاولة الواقع للبحـث عن طريقـة للخلاص.

خليـط عجيب من الشخصيات ، لكل منهم ماضيـه .. اتجاهه .. أخطاؤه.
مدرس الطب والبلطجى .. العاهـرة وبنت الأصـول .. الباشا والصعلوك .. جميعها نقاط فى محيـط دائـرة ، كل منهم يدور فى مداره الخاص ليلتقـوا فى المركـز.. وفى الطريق إلى المركز تدور أحداث .. تنتهى حيوات وتظهـر أخـرى .. تُهدم قناعات وتُبنى غيرها
شخصيـات ، هى الدليل على أنه بين حب الوطن وكرهه شعرة سهلة القطع ، بين الخيانة والوطنية خيط رفيـع من السهـل اجتيازه.

تفـوق أحمـد مراد على نفسـه هذه المـرة ..
درايـة واسعـة بفترة هى الأكثـر سخـونة فى تاريخ مصـر
معـرفـة كاملة بنسيج المجتمع المعقـد ، وتحليل نفسـىّ واجتماعـىّ لشخصياته المختلفة حتى لتشك أنه قـد عاش بينهم وعاصـر ما عاصـروه من أحـداث.
لغـة للحـوار تتناسب مع كل شخصيـة.. لغة تختلف من واحـدة لأخرى لتضعـك أمـام صـورة واضحـة الأركـان للوحـة فنيـة متكاملة.

الآن يمكننى أن أقـول اننى تخليت عن اقتناعى أن مـراد هو بائع روايات ليس إلا.
الآن فقط يمكننى أن أقـول أن مراد كاتب يستحق.

[review]

4 تعليقات
  1. Mohamed Saad يقول

    يا ابنى مش كنت تستنى لما الناس تقرأها الأول ولا انت مستعجل كدة على طول 😀
    تسلم ايدك يا ابو حميد

    1. محمد شادى يقول

      مبحبش أستنى كتير يا كبيـر .. 😀
      ربنا يخليك 🙂

  2. رواء أحمد عبد العال يقول

    جميل جدا محمد ، بجد بتعرفنا على روايات كتير وبتشوقنا ليها .

    1. محمد شادى يقول

      شكرا رواء .. 🙂 🙂

اترك ردك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني .