هل يمكن حقا أن يكون الشيخ “فودة” أبو الكرامات؟-بقلم- الشيماء حويرة

0

يطل علينا الكاتب السكندري “إسلام سمير عبد الرحمن” بروايته الجديدة “أبو الكرامات الإرث الملعون” عن دار زين للنشر والتوزيع وهي من نوع الرعب الممزوج بالفانتازيا .

وقد بدأ الكاتب “إسلام سمير عبد الرحمن ” مشواره الأدبي منذ أن كان في المرحلة الثانوية حيث
شجعه الإشتراك في الجروبات الأدبية علي الفيسبوك بالمبادرة بالنشر الورقي ،حيث وجد جمهورا مستعدا للقراءة ويترقب كتاباته بشغف وخاصة جمهور جروب “الفزع في كلمات” والجدير بالذكر أنه بدأ النشر الورقي بالمشاركة في عدة كتب للنشر الجماعي وهي : “بداية ” ، “إنعكاس” ، “حروف” ، “وجوه آيلة للسقوط”.

تشجع بعدها علي القيام بخطوة نشر عمل مستقل وكان ذلك في العام الماضي حيث خاطب دار شهرزاد وتم الإتفاق على نشر أول عدد من سلسلة “صائد الشياطين” وكانت الرواية بإسم”الخصم الملعون” وفي نفس العام تعاقد مع دار زين على نشر مجموعته القصصية “القادم على العشاء” التي لاقت نجاحا وصدر منها الطبعة الثانية وفي سبتمبر الماضي صدرت له رواية “أوتار الكون” وهي الجزء الأول من “ثلاثية دومينو”وهي رواية طويلة من نوع الفانتازيا التاريخية والتي صدرت عن دار شهرزاد وحاليا يكتب الجزء الثاني من “ثلاثية دومينو” تحت اسم “محركو الدمى”.

من الكتاب المفضلين له : “نجيب محفوظ “و “يوسف إدريس” و”خيري شلبي” و”محمد مستجاب” و”محمد المخزنجي” و”ابراهيم عبد المجيد” و”د .أحمد خالد توفيق” رحمه الله و”أشرف الخمايسي”
ومن جيل الشباب يحب “أحمد عبد المجيد” و”أحمد القرملاوي” و”حسن الجندي” و”حسين السيد” و”محمد عصمت” وهناك كتاب فريق “صرخة فزع” الذي يفخر بإنتمائه له مثل “عمرو ممدوح” و”وائل عبد الرحيم” و”حسني الجهيني” و”محمود عبد العال”.

من الكتاب الأجانب يحب القراءة لـهم: “لافكرافت” و”ادجار الآن بو “و”ستيفن كينج” و”نيل جايمان”
يفضل الكتابة في مجال أدب البوب فيكشن كالرعب والخيال علمى والفانتازيا مع الدخول في عوالم الميثولوجيا والحقب التاريخية. بالنسبة للقراءة فهو يعشق قراءة التاريخ والميثولوجي والانثروبولوجي.

كما يحرص دائما علي نثر عشرات المعلومات والحقائق في رواياته ويحب دائما أن يكتب في موضوعات جديدة لم يتطرق لها أحد من قبل، هدفه تقديم متعة وتسلية للقارئ مع جرعة مفيدة من المعلومات بدون أن ينفر من أعماله ومثله الأهلي في ذلك العراب “د .أحمد خالد توفيق” رحمه الله.

وإليك عزيزي القارىء اقتباس مرعب من روايته “أبو الكرامات الإرث الملعون”

“أغلق عينيه وصوت يتردد في أذنه
– لقد أصابته لعنة الشيخ “فودة”
– سيسخطه إلى فأر مذعور
ووسط الطنين الذي يكاد يخترق طبلتي أذنه سمع صوتا كالفحيح يقول:
– ستموت بأبشع وسيلة يا حفيد الملعون.
وهنا شعر برجفة تجتاح جسده، وخيل له إنه يشعر بمذاق حلو كالعسل في فمه قبل أن تهب عليه أنساما رحيمة لها رائحة كالمسك وتلك المشاهد المفزعة

تتبدد ورأى ذلك الظل الضخم يرتجف قبل ان يتضاءل إلى حجم طفل صغير ويتبدد كالسراب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.