“برلماني” يتقدم بطلب إحاطة حول التصدي لمعاهد التمريض الوهمية

0

تقدم النائب فايز بركات، عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، بطلب إحاطة إلى الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب، موجه إلى وزير التعليم العالي الدكتور خالد عبد الغفار، ووزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد، حول ضرورة التصدي لمعاهد التمريض الوهمية، لما تشكله من خطورة على مستقبل الطلاب وكذلك على مهنة التمريض وحياة المرضى.

وأوضح بركات، أن العديد من المحتالين يستغلون رغبة الطلاب في الالتحاق بمعاهد وكليات تمكنهم من الحصول على فرص عمل بعد التخرج، وتقدم لهم إعلانات تحمل هذه الآمال على طبق من فضة مقابل آلاف الجنيهات، إلا أنها تكون آمالا كاذبة تهدد مستقبلهم، حيث تمنحهم شهادات وهمية ووعود وظيفية حكومية، وفى النهاية لا يتم قبول أي شخص بالمهنة دون الحصول على مؤهل مناسب، فمهنة مثل التمريض إذا تم توظيف غير المتخصصين بها سيعرض حياة المرضى للخطر.

وأضاف النائب: “نحن في حاجة إلى إعادة النظر في افتتاح معاهد جديدة أو التوسع في المعاهد بأنواعها، مع فرض للرقابة الصارمة على المعاهد الحالية والمؤسسات التعليمية والتأكد من حصولها على التراخيص اللازمة، مع زيادة التوعية للآباء والطلاب بالاطلاع على قائمة المعاهد والكليات المعتمدة رسميا وعدم الانسياق وراء المسميات”.

حيث قالت كوثر محمود، نقيب تمريض مصر، إن الدراما تتسبب في غضب الممرضين لأنها تسلط الضوء على السلبيات، مضيفة أن “التمريض مش واخد حقه في البلد”.

وأضافت نقيب التمريض، أن “الممرض لا يتقاضى الأجر المناسب رغم أن أقل فترة يعملها الممرض 12 ساعة بقيمة 15 جنيها والقطاع الخاص يتقاضى 20 ضعف الممرض في القطاع الحكومي”.

وأشارت إلى أنها التقت الوزراء المعنيين وطالبتهم بزيادة أجور التمريض، مؤكدة أن “الممرضين محتاجين يعيشوا كويس هم وأولادهم”.

وحذرت كوثر محمود نقيب تمريض مصر، من ما أسمته “معاهد تمريض وهمية وتخدع المواطنين”، موضحة أن “تحارب معاهد التمريض تحت بير السلم بيضحكوا على الشباب وخاصة حاملي دبلومات زراعة وتجارة وصناعة بيعطوهم دورات تدريبية وبيتم إيهامهم بالتسجيل والعمل الحكومي، ولن نسمح لأي شخص يمتهن بالتمريض بهذه الطريقة”.

وقالت “فور رصد أي معهد بير سلم بيتم إبلاغ الجهات المعنية ومش بيقصروا وبيتحركوا”.

كما لفتت إلى أن مهنة التمريض طاردة وهناك صعوبة في سد العجز بسبب التسرب. 

كما ذكرت أن النقابة أمامها العديد من الملفات، ولكنها تركز جهودها حول: رفع كفاءة التمريض من خلال تدريبهم المستمر على استخدام أحدث الوسائل الحديثة، بالإضافة إلى الانتهاء من قانون مزاولة المهنة والذى من ضمن بنوده ألا يجوز مزاولة مهنة التمريض إلا لمن كان اسمه مقيدا فى السجلات التى تعدها وزارة الصحة والسكان، بالإضافة إلى أن يشترط فى الممرض أن يكون مصرى الجنسية أو من رعايا إحدى الدول العربية، ويكون حاصلا على شهادة فى مجال التمريض، ويكون محمود وحسن السيرة، ولا يكون تعرض لعقوبة جنائية فى جريمة مخلة للشرف والأمانة، بالإضافة إلى يجوز التصريح للأجانب الذين يحملون مؤهلات في مجال التمريض بمزاولة المهنة بعد موافقة مجلس نقابة مهنة التمريض، كما تعمل النقابة حاليًا على تعديل قانون النقابة، ورفع خطة التطوير فى مهنة التمريض فى السنوات السابقة لرئيس الجمهورية.

يذكر ان عدد التمريض الإجمالى هو 300 ألف ممرض، داخل محافظات مصر المختلفة، والعدد الفعلى هو 200 ألف ممرض، ليسوا جميعهم يعملون فى بوزارة الصحة، فمنهم من حصلوا على إجازات وسافروا خارج مصر، بسبب تدنى الرواتب التى يتقاضاها الممرضون فى القطاع الحكومى، ومنهم معاشات، أما بالنسبة لأزمة العجز، فسوف تنتهى بحلول 2020 لأنه سيتم إضافة عدد جديد من الممرضين يعادل 30 ألف ممرض.

وعدد الكليات 25 كلية فى مختلف المحافظات، منها 20 جامعة حكومية،عدد خريجيها ستة آلاف سنويا منها فى القاهرة وعين شمس، والمنيا وبنى سويف وأسيوط، والمنصور، وسوهاج وطنطا، والإسكندرية وبورسعيد والزقازيق، أما كليات التمريض الخاصة فعددها خمسة وهى: كلية التمريض بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، الجامعة البريطانية، جامعة بدر، جامعة مصر الحديثة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.