روحٌ بلا روح – قصة قصيرة – بقلم رضوي كرم الله

0

روحٌ بلا روح ..!
بقلم : رضوي كرم الله ..

بعدَ ذهابِهِ لم تَجِد ملجأً من اللهِ إلا إليه ..!
ولكنها قررت فِعلَ ذلك بطريقةٍ خاطِئة .. للأسف ..
مُمددةٌ علي أرضيةٍ شديدة البرودة في حمامِ منزِلهُما وسطَ بِركةٍ مِن ذلك السائِل الأحمر .. غائِبةٌ عنِ الوعي ..
لا استِشعار لنبضِ قلبِها … ولا حياة !
يحومُ مَلَكُ الموت بينَ فينةٍ وأُخري مُنتظِراً سحبَ روحِها المُتئلِمة .. مُخلِفاً بِحُضورِهِ هدوءاً مُريباً ..
عقارِبُ الساعة تدُقُ بانتِظامٍ رتيب .. والساعةُ منذُ رحيلِهِ لم تمضِ بعد ..
إنهُ يجولُ الشوارِع سيراً تحتَ أمطارٍ شديدةُ السيولة ، البرودة .. وكأنهُ يهرُب من خيالاتِه التي ترسُمها لهُ الآنَ ميتة !
شَعرَ بغصةٍ في قلبِه ، وتهادتِ النبضاتُ مُتألِمة …
يالَ الهول ..
إنهُ نذيرُ الشُؤم …..
بأقصي سرعتهِ عاد للمنزِل ليُواجِه أقسي كوابيسه .. لقد انتحرت روح ..؟
لم يعي سوي لِصافِرات الإسعاف ، وروح مُمددةٌ علي نقالٍ تدلُف بهِ للمشفي ..
ساعاتُ الانتظار رتيبةُ الوطء .. مؤلِمةُ النبض .. قاتِلةُ التفكير ..
وكأنكَ في تلك اللحظات تصيرُ مؤلِفاً ذا فجأة .. فيضعُ عقلُك الكثير والكثير من السيناريوهات مؤلِمة النهائية ، وقلبُكَ ناقِدٌ لا تروقُهُ أعمالُ عقلك ..
وبين هذا الصراع .. تأتي الحبكة مُصطحِبةً الطبيب ليُنبأكَ النتيجة ….
روح تحتاجُ رُوحَها ….!
هرول مُسرعاً لغرفتها التي بها نُقِلَت .. مُتضرعاً أن تعودَ لِسابِق عهدِها ويعود مع عودتها نبضُ قلبه ..
وبعد أسبوعٍ شاق من الانتظارِ المُمِيت .. فُتِحت جُفونُ روح لِتُطالِعهُ بِجوارِها ..
ولكِنَ روح أصبحت بلا روح !!!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.