المشاط تعقد سلسلة لقاءات إعلامية في ختام منتدى «الاقتصاد العالمي»

0

عقدت وزيرة السياحة د.رانيا المشاط، سلسلة من اللقاءات الإعلامية مع كبرى الصحف والقنوات التليفزيونية العربية في ختام زيارتها للمملكة الأردنية الهاشمية للمشاركة في منتدى الاقتصاد العالمي الذي عقد خلال الفترة من 6 إلى 7 إبريل الجاري. 

وأبرزت د.رانيا المشاط خلال هذه اللقاءات التطور والتحسن الملحوظ الذي تشهده صناعة السياحة المصرية خلال عام ٢٠١٨، وكذلك بداية عام 2019 ، لافتة إلى النمو الذي حقه القطاع خلال عام ٢٠١٨ بنسبة ١٦,٥٪، حيث يعتبر أعلى من متوسط النمو العالمي البالغ 3.9 ٪، وفقا للبحث الذي أجراه المجلس الدولي للسياحة والسفر.

وتحدثت الوزيرة عن هدفها منذ توليها حقيبة وزارة السياحة بتغيير الصورة النمطية للسياحة المصرية، وهو ما بدأ يتحقق بالفعل وظهر تأثيره من خلال التقدير الإيجابي للعديد من المؤسسات الدولية والتقارير الدولية للطفرة والتطور الذي يشهده القطاع، والتي كان اخرها جائزة “الريادة الدولية في السياحة” التي حصلت عليها مصر من المجلس الدولي للسياحة والسفر WTTC، بالإضافة إلى التقارير الايجابية التي نشرتها العديد من وكالات ووسائل الإعلام الدولية عن السياحة في مصر.
وأشارت إلى أن السياحة المصرية أصبح لديها رؤية وخطة مشتركة موحدة يعمل علي تحقيقها كافة الأطراف ذات الصلة بالقطاع من حكومة وبرلمان وقطاع خاص ومستثمرين وغيره، لافتة إلى أن برنامج الإصلاح الهيكلي الذي أطلقته الوزارة لتطوير القطاع جاء ثمرة لتجميع هذه الرؤى والأفكار.
وأكدت الوزيرة على أن السياحة والسفر هما السبيل لتخطي الحدود بين الدول وتبادل الثقافات وبناء جسور من التواصل والتقارب بين البشر ونشر السلام خاصة في ظل التغيرات السياسية والاقتصادية التي يشهدها العالم مؤخراً وانتهاج بعض الدول إجراءات حمائية وسياسات انغلاقية والتي ظهرت مؤخراً في الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية وجمهورية الصين الشعبية ومعضلة تداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وتطرقت الوزيرة إلى أهمية التعاون والانفتاح بين الشعوب وبعضها، لافتة إلى أن ذلك يأتي ضمن الخطة الترويحية الجديد لمصر من خلال مفهوم People to People p2p والذي يرتكز على انفتاح الشعب المصري على الشعوب الأخرى، موضحة أن هذا الشعار سيكون له مردود إيجابي يتعلق بالأمن والسلام.

وتحدثت الوزيرة عن دور المرأة في الوطن العربي وريادتها في مصر، حيث أكدت خلال أن تمكين المرأة الآن على رأس أولويات الدولة، حيث أصبحت المرأة في مصر تتولى أعلى المناصب، فالمرأة المصرية حققت إنجازات عظيمة مع تمسكها بقيمها واعتزازها بعاداتها وتقاليدها، لافتة إلى وجود 8 وزيرات في الحكومة الحالية.
وأشارت الوزيرة خلال اللقاءات إلى أن برنامج الإصلاح الهيكلي يتضمن يرتكز على تحقيق تنمية سياحية مستدامة تماشيا مع أهداف التنمية المستدامة التي أقرتها الأمم المتحدة.
وتحدثت الوزيرة عن المحور الخامس ببرنامج الإصلاح الهيكلي والذي يعتبر الاستعانة بالتكنولوجيا الحديثة في مجال السياحة أحد الركائز الأساسية لهذا المحور، وأضافت أن من أهم أهدافه الترويج لمصر كمقصد يهتم بالبيئة تفعيل مفاهيم السياحة الخضراء، والتوسع في أنشطة السياحة البيئية، وتشجيع الابتكار والحلول الرقمية لتعزيز تنافسية قطاع السياحة.

وأكدت الدكتورة رانيا المشاط على أن الوزارة من خلال هذا البرنامج تعيد صياغة وتطوير العلاقات مع المؤسسات الدولية وبحث سبل التعاون معها بهدف تحقيق محاور الإصلاح بما يتماشى مع الاتجاهات العالمية والاستعانة بالخبرات في مجالات مختلفة، لافتة إلى أن ذلك تستهدفه الوزارة من خلال كافة مشاركتها في المحافل والمنتديات الدولية والمحلية.

وأكدت الوزيرة على أهمية المشاركة في هذا المنتدى وخاصة فى ظل أهمية الموضوعات والمحاور التي ناقشها المنتدى هذا العام منها أهمية الثورة الصناعية الرابعة في العالم العربي، والتنمية المستدامة والحفاظ على البيئة وتعزيز التراث الفني والثقافي للدول.

وتطرقت الوزيرة للحديث عن فعاليات اجتماع الدورة ال ٤٥ للجنة الإقليمية للشرق الأوسط التابعة لمنظمة السياحة العالمية الذى استضافته مصر من أيام والذي أقيم على هامشه المنتدى الإقليمي للابتكار التكنولوجي في مجال السياحة الذى يعتبر أول منتدى فى الشرق الأوسط في هذا المجال والذى أقيم على هامشه المسابقة الوطنية الأولى للشركات الناشئة في مجال السياحة لاختيار مشروعات وتطبيقات إلكترونية لإلقاء الضوء على المعالم والأماكن السياحية في مصر والترويج للسياحة المصرية بطرق جديدة ومبتكرة.

وعن الحملة الترويجية الجديدة لمصر أشارت الوزيرة إلى أن محاور هذه الحملة ترتكز على تسليط الضوء على الغنى والتنوع الذى تتمتع به مصر سياحيا من خلال الترويج للمدن السياحية المصرية كل على حدى والترويج لكافة الأنماط والمنتجات السياحية، مع الأخذ في الاعتبار والتركيز على تحديث آليات الترويج لتكون أكثر حداثة وعصرية بما يتواكب مع الاتجاهات العالمية.
 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.