إنفجار عظيم حدث في وسط مجرتنا قبل 3.5 مليون سنة، كيف بدا من الأرض ؟

0

منذ حوالي 3.5 مليون سنة ، لمعت سماء الأرض بسبب انفجار هائل في وسط مجرتنا للغاز الفقاعي المتلألئ – مشهد حقيقي قد شهده الأسلاف الأوائل للبشر المعاصرين. وهناك فرصة لأن نتمكن من رؤية الحدث المشابه التالي بأعيننا.

الانفجار المعروف باسم فقاعة فيرمي (Fermi bubble) ناتج عن قيام مجرتنا بتفريغ كمية هائلة من الطاقة النووية، بما في ذلك الإشعاعات المؤينة الفتاكة المنبعثة من الثقب الأسود الهائل في وسط درب التبانة.

ووفقًا لدراسة جديدة نشرت على موقع ARXiv ،قد وقع هذا الحدث الملحمي قبل حوالي 3.5 مليون عام.

يحثنا هذا الاكتشاف على إعادة تعريف كيفية فهمنا لمجرتنا – التي كانت أكثر نشاطًا بكثير مما كنا نظن.

على مدى اعوام كان علماء الفلك يلاحظون “تجشؤات” صغيرة جداً في مركز المجرة، لكنها ليست عنيفة مقارنةً مع الإنفجار المذكور.

“إنه أمر مدهش أنه عندما نظر أسلاف البشر الأوائل باتجاه مركز المجرة ، فقد رأوا نوعًا من كرة عملاقة من الغاز المسخن” ، قال المؤلف الرئيسي ومدير معهد علم الفلك في جامعة سيدني بلاند هاوثورن في شريط فيديو عن الدراسة.

يجب أن يكون مشهدًا استثنائيًا.

وقال البروفيسور بلاند هاوثورن لـ Astro 3D: “يجب أن يكون التوهج يشبه إلى حد ما شعاع المنارة”. “تخيل الظلام ، ثم يقوم أحد الأشخاص بتشغيل منارة لفترة قصيرة من الزمن.”

و يقدر الباحثون أن هذا الوميض قد إستمر لنحو 300000 عام – وهو الأبدية بالنسبة للإنسان ، ولكنها لمحة قصيرة جداً نسبةً للمجرة (تماماً مثل ومضة منارة على الأرض التي تدوم ثواني معدودة).

لمعرفة وقت حدوث الانفجار ، استخدم الباحثون البيانات التي تم جمعها بواسطة تلسكوب هابل الفضائي.

يمكن أن يمنحنا الاكتشاف نظرة ثاقبة حول تكوين الأجرام السماوية.

“نعتقد أن هذه الأحداث تؤثر على كيفية تطور النجوم على المدى البعيد لمجرتنا ، لكننا لا نعرف بالضبط كيف” ، قال بلاند هاوثورن لـ ABC.

و هذا الأمر قد يحدث مرة أخرى مع الوقت.

المصدر : futurism

*حفاظاً على حقوق الملكية الفكرية يرجى عدم نسخ ما يزيد عن 20 في المئة من مضمون الخبر مع ذكر اسم موقع الـ SpaceNews.me الالكتروني وارفاقه برابط الخبر Hyperlink تحت طائلة الملاحقة القانونية


Post Views:
11

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.